آخر الأخباراقتصادالرئيسيةالمغربصندوق الأخبارعين على مراكشوطنية

سائقو سيارات الأجرة الكبيرة بمراكش ينتفضون ضد قرار ولائي انتهى باعتقال البعض منهم ويقررون التوقف عن العمل

الانتفاضة – أبو عبد الله

قرر سائقو سيارات الأجرة الكبيرة /الصنف الأول، بمراكش، التوقف عن العمل في الخطوط الرابطة بين مجموعة من الأحياء داخل المدار الحضري لمدينة مراكش، بعد القرار الولائي القاضي بخفض عدد الركاب إلى ثلاثة عوض خمسة.

وكان أمر اعتقال أربعة سائقين، وتقديمهم أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، وتسجيل غرامات في حق سائقين آخوين بلغت 2000درهم، بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس، وجعلت باقي السائقين ينظمون وقفة احتجاجية مساء اليوم الثلاثاء 27 يوليوز 2021، بمحطة عرصة المعاش بمقاطعة مراكش المدينة، بالموارزاة مع قرار التوقف عن العمل بمختلف الخطوط بالمدار الحضري بمراكش.

مصدر نقابي، اعتبر القرار الولائي، بالمجحف، وبأن السلطات تكيل بمكيالين، حيث أنها في الوقت التي تشدد في تطبيق الإجراءات المصاحبة لتفشي كوفيد-19 مع أصحاب سيارات الأجرة، بخفض عدد الركاب، والاقتصار على ثلاث فقط في كل رحلة، فإنها تغض البصر على أصحاب النقل العشوائي في إشارة إلى الدراجات الثلاثية العجلات، وكذا حافلات النقل العمومي التي تنطلق مكتظة بالركاب ودون احترام التباعد وقرار 50% من الطاقة الاستيعابية، في حين يتم تطبيق القانون بحذافره على سيارات الأجرة الكبيرة، والتي تشغل أسطولا من السيارات الجديدة وذات معايير حودة استثنائية حسب تعبير المصدر.

ودعا المصدر النقابي، باقي المشتغلين بالقطاع في مختلف محطات وقوف الطاكسيات إلى الانخراط في هذا العمل النضالي، واحترام القدرة الشرائية للمواطن المراكشي، بعدم الرفع من تسعيرة الرحلات، بحكم أن الجائحة كان لها أثرا واضحا على الرواح التحاري والاقتصادي للمراكشيين، وضربت قدرتهم الشرائية في مقتل، مطالبا السلطات بالجلوس إلى طاولة الحوار، ومراعاة الظروف التي يعانيها القطاع وحالة الركود السائدة منذ أزيد من سنة ونصف، والتزام العاملين بالقطاع بأداء مصاريف واقتطاعات شهرية تثقل كاهلهم.، ناهيك عن الزيادات المتكررة في قطاع المحروقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى