السلطة الرابعة

بلاغ نادي الصحافة بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة


تحت شعار ” عالم المعلومات كمنفعة عامة”، تحتفل كافة دول المعمور ومنهم المغرب باليوم العالمي لحرية الصحافة (ثالث ماي) الذي يشكل مناسبة لتقييم أوضاع الصحافة والإعلام، وفضح كل أشكال الانتهاكات والمضايقات، التي تطال حرية الصحافة، مع حث الحكومات على حماية الصحافيين وضمان سلامتهم وصيانة استقلالية الإعلام مع استشراف الافاق الكفيلة بتوسيع منسوب حرية التعبير باعتبارها لبنة رئيسة في مسار بناء صرح الديمقراطية وضمان حقوق الانسان وتحقيق التنمية المستدامة.
ولاشك أنه مند إقرار الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة  من لدن الجمعية العمومية للأمم المتحدة سنة 1993 بناء على توصية اعتمدتها الدورة 26 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو»، وذلك استجابة لنداء من الصحافيين الأفارقة، تضمنها «إعلان ويندهوك» سنة 1991، بشأن تعددية وسائل الإعلام ، فقد جرت تحولات عميقة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والإعلامية والتكنولوجية خاصة في خضم الثورة الرقمية التي ساهمت بقوة في اثارة الانتباه من جديد الى الدور الحيوي للصحافة والاعلام الجديد.
كما أثارت هذه التحولات من جهة أخرى الانتباه الى الدور الذى يقوم به الصحفيون المهنيون المتمتعين بالحرية في انتاج المعلومات ونشرها وكذلك التصدي للمعلومات الخاطئة والأخبار الزائفة وغيرها من المحتويات والمضامين الضارة، ومساهمة نساء ورجال مهنة المتاعب  في محاربة خطاب الكراهية والدعوة للتسامح ونبذ العنف والتطرف والمطالبة بإقرار قيم العدل والمساواة والمواطنة، وذلك في ظل ” انقلاب نماذج العمل الاعلامي وتركيز السلطة في أيدي عدد قليل من الشركات الخاصة، كما سجلت المديرة العامة لليونسكو في رسالتها بمناسبة تخليد اليوم العالمي لحرية الصحافة لهذه السنة.
 الرئيس
رشيد الصباحي

اظهر المزيد

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى