دولية

قيام انفصاليين بإنزال العلم الوطني من سفارة المغرب ببرلين، بشكل غير مسؤول في خرق لكافة القيم الوطنية..

برلين/ عادل الحسيني

وظهر اعريل وهو يلقي بالعلم المغربي على الأرض ويحاول الدوس عليه بعد انتزاعه من أعلى مقر القنصلية المغربية بالعاصمة الألمانية برلين إلا أن تدخلا بطوليا لأحد المغاربة مكن من ثني الانفصالي ومن معه عن دوس العلم المغربي بالأحذية، إذ دافع عن الراية بانفعال كبير، وتمكن من طرد المعتدي قبل رفع الراية الوطنية عن الأرض.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعمد فيها هذا الشخص ذو النزعة الانفصالية إلى تدنيس العلم الوطني المغربي، بل سبق له أن أقدم على نفس الفعل أكثر من مرة بمقر القنصلية المغربية بمدينة اوتريخت، وسبق له أن زار الجزائر مرات عديدة بين 2014 و 2018، وكان في حراك الريف وهو من المروجين للإنفصال.

وفي أولى ردود الأفعال بخصوص هذا الحدث، استنكرت جمعية “مسجد أبي بكر” ببريمن بألمانيا، التطاول الفظ الذي قام به بعض المحسوبين على “حراك الريف” بعد أن قاموا بإنزال العلم المغربي عن بوابة السفارة المغربية ببرلين، بعد استعانتهم بسلم أمس السبت 24 أبريل، كما قاموا بتوثيق هذا التطاول عبر فيديو تم بثه على مواقع التواصل.

وأكدت الجمعية في بلاغ لها أن المتطاولين الذي يدعون دفاعهم عن الحق والمشروعية ويتكلمون باسم الشعب دون حق ولا تفويض، قاموا بإنزال العلم الوطني الأحمر بنجمته الخضراء من سفارة المغرب ببرلين، بشكل غير مسؤول في خرق لكافة القيم الوطنية، معتبرة أن هذه الممارسات تستهدف التفرقة العنصرية بين مكونات الوطن الواحد.

وأوضح البلاغ أن هذه الممارسات الشنيعة تعمل على خلق النزعات القبلية بين كافة مكونات بلدنا العزيز، ويخرق كل الأعراف الدبلوماسية الدولية.

وكان فيديو متداول أظهر محاولة سيدة من داخل السفارة منع المعتدين من انزال العلم، إلا أنهما تمكنا من ذلك قبل أن يتدخل مغربي كان بعين المكان لمنعهم من تدنيسه، وطردهم من المكان في الوقت الذي كان آخر يوثق الفيديو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى