جهوية

سلطات آسفي تنفي الاستيلاء على مواد محجوزة

أكدت السلطات المحلية لعمالة إقليم آسفي أن الوقائع الموثقة بمقطع فيديو تم تداوله مؤخرا، على وسائط التواصل الاجتماعي، تتعلق بتدخل لجنة مختصة من أجل فرض التطبيق السليم لإجراءات حالة الطوارئ والتدابير المقررة من قبل السلطات العمومية.

وأوضحت السلطات المحلية، في بيان توضيحي، أنه تم مؤخرا رصد تداول مقطع فيديو على وسائط التواصل الاجتماعي يوثق لمقتطف من تدخل للسلطات المحلية بإقليم آسفي من أجل فرض احترام إجراءات حالة الطوارئ، والالتزام بحظر التنقل الليلي ومختلف التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية؛ “وهو المقطع الذي جاء مرفقا بتعليق صوتي تضمن اتهامات مغرضة وادعاءات كاذبة في ما يتعلق بحجز السلطات المحلية مجموعة من المواد”.

وأضاف البيان أن السلطات المحلية لعمالة إقليم آسفي تؤكد أن الوقائع الموثقة بالمقطع المذكور تتعلق بتدخل للجنة مختصة من أجل فرض التطبيق السليم لإجراءات حالة الطوارئ والتدابير المقررة من قبل السلطات العمومية، “إذ تم حجز مجموعة من المواد الاستهلاكية المخلفة فوق الرصيف، بعد مسارعة صاحب محل تجاري إلى إغلاق واجهة المحل الذي كان يمارس نشاطه فيه، في خرق للتدابير المتعلقة بمواقيت إغلاق المحلات التجارية”.

وسجل المصدر أنه، دحضا للادعاءات المغرضة التي زعمت استيلاء السلطات المحلية على المواد المحجوزة، “وجب التوضيح أنه وتبعا للمساطر المعمول بها فقد تم توجيه المواد المحجوزة لإحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وهو الإجراء المثبت بالسجلات الممسوكة لدى هذه المؤسسة الاجتماعية وكذا لدى السلطات المحلية”.

ونظرا لما تضمنه الشريط المذكور من ادعاءات كاذبة وعبارات تنطوي على إهانة وسب وقذف صريحين في حق أفراد السلطات العمومية، يضيف البيان، “فإن السلطات المحلية لإقليم آسفي تؤكد أنه سيتم إشعار النيابة العامة المختصة بهذه الوقائع، وذلك من أجل فتح بحث بشأنها وترتيب كافة الإجراءات والتدابير القانونية اللازمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى