آخر الأخبارالرئيسيةالمغربصندوق الأخبارعين على مراكشوطنية

مراكش: ساكنة درب بوطويل بحي هيلانة تشتكي أضرارا سببها دور تم هدمها وتطبيق ضريبة المباني العارية بات ضروريا

الانتفاضة – محمد بولطار

باتت مجموعة من الدور التي تم التدخل بشأنها في إطار برنامج الدور الآيلة للسقوط بمدينة مراكش، تشكل مصدر إزعاج وخطر محدق بساكنة الجوار والمارة.


واشتكت ساكنة درب بوطويل بحي باب أيلان “هيلانة” بالمدينة العتيقة مراكش، من مجموعة من الدور التي تم هدمها بشكل كلي، وأضحت عبارة عن بقع عارية، لم يقم أصحابها بإعادة بنائها بالرغم من توصلهم بتعويضات تساعدهم على ذلك، لتتحول هذه البقع الأرضية لمطارح أزبال وأتربة، تهدد السلامة الصحية لساكنة الجوار، بالإضافة إلى استغلالها من طرف بعض المنحرفين لتناول المخدرات ومعاقرة الخمور والقيام بأفعال لا أخلاقية، تخدش الحياء وتسبب في مواجهات بين الساكنة والفاعلين.

نمودج لإحدى المباني

وطالبت ساكنة الحي المذكور، بضرورة تدخل السلطات المعنية لحث أصحاب هذه البقع على إعادة بنائها، بحكم أنها تساهم في تصدع البنايات المجاورة، بسبب تسرب مياه الأمطار، والخد من الأضرار التي تسببها، أو العمل على تسييجها وفق معايير لا تحجب رؤية ما بداخلها حتى لا تكون مرتعا للمنحرفين.
تجدر الإشارة أن مجلس مقاطعة مراكش المدينة ومعه السلطات بمدينة مراكش والمؤسسات المعنية، يعملون جاهدين لإنجاح مشروع الحد من المباني الآيلة للسقوط، والتدخل بشأن العديد منها، لكن هذه المجهودات تصطدم بعدم مسؤولية من بعض المستفيدين، واستهدافهم للتعويضات الخاصة بذلك دون القيام بالأشغال اللازمة لإعادة البناء، في حين يبقى تطبيق الضريبة على الأراضي العارية على هذه البقع الذي تم إقراره من ذرف مجلس مقاطعة مراكش المدينة في وقت سابق،  ضروريا للحد من لا مبالاة المستفيدين وعدم تجاوبهم مع المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى