جهويةعين على مراكش

ازدحام خانق أمام المديرية الجهوية للضرائب بمراكش ومجموعة من الفروع

محمد السعيد مازغ

تشهد مقرات إدارة الضرائب بجميع مقاطعات مدينة مراكش ازدحاما كثيفا ، ساهم فيه رغبة المواطنين في تقديم التصريح بالضريبة في الأجل المحدد، الا انهم يصطدمون بالطابور الطويل، والباب الصغير الذي لا يسمح بولوجه لأكثر من شخص،( إدارة الضريبة بشارع علال الفاسي نموذجا) ، والضغط الكبير على الموظفين الذين لا يجدون فرصة لملء صدورهم بالهواء.

هذه الوضعية الشاذة، نتج عنها ازدحام شديد، ضرب في العمق، الإجراءات الاستثنائية التي فرضتها الحكومة، حماية للمواطنين من عدوى جائحة كورونا ، وخاصة التباعد الجسدي. حيث يضطر المواطنون إلى الوقوف جنبا إلى جنب ، وانتظار الساعات الطوال، تحت أشعة الشمس، من أجل علملية قد لا يتعدى إنجازها بعض الدقائق.

فهل تمدد إدارة الضرائب الاجل المحدد، و مطالبة إدارتها بفتح أبوابها في وجه المواطنين ،مع رفع عدد المكاتب والموظفين لاستقبال جحود التجار المقبلين على التصريح بالدخل أو بالضريبة عامة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض