سياسية

لقاء ثقافي افتراضي يتحول الى تفجير جديد في عمق البيت الداخلي للاتحاديين

متابعة

تحول لقاء ثقافي افتراضي الى تفجير جديد في عمق البيت الداخلي للاتحاديين وذلك بعد إعلان عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حسن نجمي استقالته ، كاشفا رفض ادريس لشكر منذ 2017 تعيين نواب له ، متهما الكاتب الأول لحزب الوردة ، الاستفراد بالقرار كأنه “يسير مقاولة شخصية” ، مضيفا الى انه من المحزن والمؤلم حديث عضو بالمكتب السياسي بهذا الأسلوب على بيته الداخلي مشددا على أن الفضاء السياسي يعرف “تفسخا داخل الأسر السياسية “.

حيثيات الاستقالة المفاجئة جاءت بشكل عرضي خلال ندوة ثقافية افتراضية عبر تقنية زووم نهاية الأسبوع ، حول ثيمة جدلية السياسي والثقافي ،إذ أوضح القيادي بحزب الوردة : ” أنا لست منفعلا، ولست قلقا ، بكل وعي في هذه اللحظة … أقدم استقالتي من المكتب السياسي للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية…أقول أقدم استقالتي”.

وأضاف حسن نجمي “سأبقى مجرد مناضل بسيط ، في لحظة تأمل إلى أن يقدر الله أن تعود الأمور إلى مسارها وتصحيح المسار التاريخي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية”.

و انتقد نجمي ، في خضم حديثه عن الوضع الداخلي للاتحاد الاشتراكي ، بيع التزكيات موضحا خلال اللقاء الافتراضي الى ان مناضلين بالحزب تم مساومتهم “ماليا”، فيما اعتبر هذا السلوك ب”المخزي”.

وتساءل نجمي بالقول ، “هل من المعقول ان يتقدم الكاتب الاول للحزب بتزكية الترشيح دون الرجوع الى استشارة عضو المكتب السياسي ابن المنطقة ؟، موضحا الى انه من المصادفات اتصال قيادي يساري بحزب منافس لاستشارته حول انتخاب أحد مرشحيه بالمنطقة.

وأضاف القيادي المستقيل ، “عندما تجد نفسك في هذه الأوضاع من هذا النوع ، مع اي مكتب سياسي ستجلس معه وفي من سوف تثق ، مضيفا بالقول انتخبت عضوا للمكتب السياسي سنة 2017 ، ومنذ ذلك الوقت ونحن في السنة الاخيرة في المهام الانتدابية لم يتم اقتراحي لتحمل مسؤولية وفد او تمثيل الحزب في مؤتمر بداخل المغرب او خارجه .

وشدد نجمي على عدم وجود محاولات لإظهار الوحدة ، مضيفا “كأننا في مقاولة ونفس الاشخاص و من الغريب أن يكون هناك اشخاص يشبهون الكاتب الأول في كل شئ ويمثلونه في كل شئ”

وأردف الاتحادي نجمي ، من المحزن والمؤلم الحديث بالاحساس بالجرح وإن عضو بالمكتب السياسي يتحدث بهذا الأسلوب على بيته الداخلي ، مشيرا إلى أن الفضاء السياسي يعرف “تفسخا داخل الأسر السياسية “.

وكشف نجمي الى ان ادريس لشكر يرفض منذ 2017 تعيين نواب الكاتب الأول ، مشددا على أنه يستأثر بالقرار كأنه يسير مقاولة شخصية ، مضيفا إلى أنه لا يشرفه ان يكون اويجتمع مع ادريس لشكر.

نجمي قال خلال اللقاء أنه منذ سنة لا يحضر اجتماعات المكتب السياسي، وانه لم يعد يستشعر باي قيمة او احساس نوعي وراحة نفسية داخل المكتب السياسي ، رغم وجود أعضاء شرفاء بالمكتب رفضا في ذات السياق التعميم .

وشدد القيادي بالقول ، إلى أن هناك عصابة تتحكم في مؤسسة وطنية مازال المغرب في حاجة إليها .

لن اشارك في الحملة الانتخابية ، سواء في مسقط رأسي أو خارجها وذلك بسبب عدم اشراكي.

اظهر المزيد

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض