تربوية

إطلاق اسم الراحل محمد الوفا على مدرسة عمومية بمراكش

جرى أول أمس الجمعة، إطلاق اسم السياسي والوزير السابق، الراحل محمد الوفا، على مدرسة ابتدائية تابعة للمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بمراكش.

 وهكذا، قام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بزيارة لمدرسة الجبل الأخضر الابتدائية بمراكش، حيث تمت إزاحة الستار عن التسمية الجديدة للمؤسسة، وعن اللوحة التذكارية بحضور الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمدير الإقليمي للتربية الوطنية بمراكش وبعض أفراد عائلة الراحل محمد الوفا.

  ويأتي إطلاق اسم الراحل محمد الوفا على هذه المدرسة اعترافا بمجهوداته وعرفانا بحسه الوطني الصادق في تدبير العديد من المهام التي سبق وتقلدها داخل وخارج الوطن.

  وكانت هذه المناسبة، فرصة ليقف أمزازي والوفد المرافق له على البنيات النموذجية والفضاءات الجذابة، وكذا الكفاءات والمؤهلات التربوية التي تزخر بها هذه المدرسة العمومية، من خلال الأنشطة والممارسات المهنية التي تقدمها أندية القراءة والموارد الرقمية، ونادي التسامح والتعايش، والنادي البيئي والصحي.

   كما زار الوزير جناح التعليم العام وقسما للتعليم الأولي وقاعات موارد التربية الدامجة، حيث قدمت له شروحات حول إنتاج عدة نموذجية يمكن استثمارها في التعليم الأولي وتكوين المربيات، في إطار شراكة وتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمدرسة العليا للأساتذة بمراكش.

  وتابع الوزير والوفد المرافق له محاكاة مسرحية للتعريف بقانون السير في ورشة السلامة الطرقية. كما تم تقديم معزوفة موسيقية تتغنى بالتسامح والتعايش.

   وللإشارة، فمؤسسة محمد الوفا الابتدائية تعتبر عنوانا بارزا لنهضة الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية العمومية بالجهة وترجمة حقيقية لشعار الدخول المدرسي الحالي “مدرسة متجددة ومنصفة ومواطنة ودامجة”

إطلاق اسم الراحل محمد الوفا على مدرسة عمومية بمراكش

Posted by: إبراهيم الانتفاضة in عين على مراكش, وطنية Leave a comment

الانتفاضة

جرى أول أمس الجمعة، إطلاق اسم السياسي والوزير السابق، الراحل محمد الوفا، على مدرسة ابتدائية تابعة للمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بمراكش.

 وهكذا، قام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، بزيارة لمدرسة الجبل الأخضر الابتدائية بمراكش، حيث تمت إزاحة الستار عن التسمية الجديدة للمؤسسة، وعن اللوحة التذكارية بحضور الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمدير الإقليمي للتربية الوطنية بمراكش وبعض أفراد عائلة الراحل محمد الوفا.

  ويأتي إطلاق اسم الراحل محمد الوفا على هذه المدرسة اعترافا بمجهوداته وعرفانا بحسه الوطني الصادق في تدبير العديد من المهام التي سبق وتقلدها داخل وخارج الوطن.

  وكانت هذه المناسبة، فرصة ليقف أمزازي والوفد المرافق له على البنيات النموذجية والفضاءات الجذابة، وكذا الكفاءات والمؤهلات التربوية التي تزخر بها هذه المدرسة العمومية، من خلال الأنشطة والممارسات المهنية التي تقدمها أندية القراءة والموارد الرقمية، ونادي التسامح والتعايش، والنادي البيئي والصحي.

   كما زار الوزير جناح التعليم العام وقسما للتعليم الأولي وقاعات موارد التربية الدامجة، حيث قدمت له شروحات حول إنتاج عدة نموذجية يمكن استثمارها في التعليم الأولي وتكوين المربيات، في إطار شراكة وتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمدرسة العليا للأساتذة بمراكش.

  وتابع الوزير والوفد المرافق له محاكاة مسرحية للتعريف بقانون السير في ورشة السلامة الطرقية. كما تم تقديم معزوفة موسيقية تتغنى بالتسامح والتعايش.

   وللإشارة، فمؤسسة محمد الوفا الابتدائية تعتبر عنوانا بارزا لنهضة الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية العمومية بالجهة وترجمة حقيقية لشعار الدخول المدرسي الحالي “مدرسة متجددة ومنصفة ومواطنة ودامجة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض