ثقافة و فن

هبة مجموعة من الكتب لمكتبة (ساو لازارو) لدعم وتعزيز الثقافة المغربية في البرتغال

في إطار نشر الثقافة المغربية وتعزيز التقارب بين الجاليتين المغربية والبرتغالية، قدمت السفارة المغربية في لشبونة بدعم من معهد الدراسات الإسبانيةـ البرتغالية بالرباط، يوم الخميس، هبة عبارة عن مجموعة من الكتب لفائدة مكتبة (ساو لازارو) التابعة لبلدية (أرويوس) في لشبونة.

وخلال حفل تسليم هذه الهبة، اتفق السيد عثمان باحنيني سفير المغرب في لشبونة، ومارغريدا مارتنس رئيسة المجلس البلدي لـ (أرويوس)، على إقامة شراكة بين الجانبين تتيح، بشكل دوري، تقديم كتب مؤلفين وكتاب كبار في الثقافة المغربية والبرتغالية باللغات العربية والفرنسية والبرتغالية.

وأكدت سفارة المغرب في البرتغال في بلاغ، أن الهدف من هذه المبادرة يتمثل في إثراء الجناح المخصص للثقافة بشمال إفريقيا والثقافة العربية بشكل عام بهذه المكتبة البلدية التي تقع في مدينة لشبونة، حيث تعيش ساكنة من مختلف الأصول والجنسيات.

وبحث السيد باحنيني والسيدة مارتينز بنفس المناسبة، إمكانية تنظيم لقاءات وندوات في المستقبل، بمشاركة باحثين مغاربة وبرتغاليين من أجل المساهمة في التعريف بشكل أفضل بالثقافتين المغربية والبرتغالية.

وتعد مكتبة (أرويوس) إحدى المعالم الأثرية الرئيسية في لشبونة، نظرا لقيمتها التاريخية والتراثية الكبيرة، حيث تعتبر أقدم مكتبة بلدية في المدينة.

وتأسست هذه المكتبة عام 1883، وهي تخصص جزء كبيرا من نشاطها للترويج للكتب والقراءة لدى المدارس والعائلات، وكذا بين الجاليات المهاجرة التي تقيم في لشبونة.

كما تساهم المكتبة في الجهود المبذولة لتحقيق اندماج سلس للمهاجرين في المجتمع البرتغالي، وفي ذات الآن تكريس التقارب بين مختلف الثقافات.

(26/03/021)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض