جهوية

الحسيمة تحت رحمة قطعان الكلاب الضالة

فكري ولد علي
باتت ظاهرة رؤية قوافل من الكلاب الضالة تمر بالشارع العام، بأشكالها المختلفة، من بين الظواهر الملفتة للانتباه بمدينة الحسيمة، خصوصا بعض الكلاب المريضة بشكلها المقزز والتي تشكل خطرا كبيرا على سلامة المواطنين وخاصة الأطفال الصغار أو تلاميذ المؤسسات التعليمية ومما يزيد الأمر خطورة الخوف من انتشار داء السعار أو بعض الأمراض بين هذه الكلاب الضالة، حيث أفادت عدة شهادات أن بعض هذه الكلاب مصاب بأمراض غريبة شوهت أشكالها وجعلتها غير قادرة حتى على الأكل. وعلم من مصادر محلية أن مجموعات الكلاب الضالة التي تصول وتجول في شوارع مدينة الحسيمة، دون أن تجد من يعترضها.

ويواجه المواطنون القـاطنون بـأحيـاء عدة و سـط و على هوامش مدينة الحسيمة خـاصة خلال الفـترة المسـائية، خـطورة الكلاب الضـالة التي يرون أنها تنتشـر بـسرعة نتيجة عدم تدخل الجهـات المسـؤولة، التي لا تحمل نفـسها عنـاء تشديد الحملات التطـهيرية و مكـافحة هذه الظـاهرة.

(02/03/2021)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى