المغرب

الأطباء الداخليون والمقيمون ينددون

عبرت هيئة مهنية، عن استنكارها لحرمان الأطباء الداخليين والمقيمين، من صرف منحة كوفيد-19 التي خصصتها الوزارة الوصية للعاملين في القطاع الصحي، بالصفوف الأولى في مواجهة جائحة كورونا.

وأكدت اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، في بلاغ لها″، أن المنظومة الصحية في المملكة، تشهد حاليا تخطبا غير مسبوق في تدبير أزمة كوفيد 19، مسجلة “أن هذا القطاع الحيوي قد دفع  لتحمل طاقة لا يستطيع استيعابها، مما أبان عن جملة من المشاكل التي ما فتئت تتراكم يوما بعد آخر، في ظل استغلال تام للأطر الصحية وحرمان من أبسط الحقوق، مما يعيق تقديم الأطباء لخدمة  صحية ترقى لتطلعات المواطنين وتحفظ كرامة الطبيب والمريض على حد سواء” يقول البلاغ.

ونددت الهيئة بما اعتبرته سياءة الإهمال والتأخير غير المبرر في صرف منحة الكوفيد رغم هزالتها لفائدة الأطباء الداخليين والمقيمن في الممكة، منددة بتأخير صفر المستحقات الحراسة والإلزامية في بعض المسشفيات الجامعية منذ سنة 2018.

ونبهت الهيئة إلى أن الأطباء الداخليين والمقيمين بجميع المستشفيات الجامعية قد قدمو واجبهم بكل تفان ومسؤولية، مشيرة إلى “أن هذه المؤسسات الصحية وبجانب استقبالها لحالات الكوفيد بكافة درجاتها، استمرت في تقديم الخدمات العلاجية المستعجلة، وكدا المبرمجة في جميع التخصصات، مما جعل الأطقم الطبية تضاعف من عملها وتعيش تت وطأت ضغط غير مسبوق سواء من حيث الكم أو النوع”.

كما سجلت الهيئة أنه ومع إصابات بعدوى كفيد 19 في صفوف الأطباء الداخليين والمقيمين، “تضاعف هذا الضغط على هذه الفئة مرات ومرات بسبب انخفاض عدد الأطباء من جهة وارتفاع عدد الحالات الواردة من جهة اخرى، الشيء الذي واجهته وزارة الصحة بالإستمرار في تجاهل الملف المطلبي الشرعي والتاريخي لهذه الفئة” مضيفة بأن الأمر امتد إلى “حرمانهم من منحة الكوفيد على هزالتها، والتي ترقى لحجم الخدمات والتضحيات المقدمة طيلة هذه الفترة”.

اظهر المزيد

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض