عين على مراكش

مراكش: العثور على جثة شخص ميت بحديقة رياض العروس، ومطالب بوضع حراس على الحدائق والمنتزهات

بقلم : محمد السعيد مازغ

تصوير  / عبد اللطيف بن عياد

نبهنا غير ما مرة إلى ضرورة وضع حراسة على الحدائق العمومية، ولكن مع الأسف، المجلس الجماعي لمراكش لمراكش في واد، وصيحة المواطنين في واد آخر، وبالتالي، فمجموعة من الحدائق والمنتزهات بمراكش تشكو خالقها، ولا يستفيد منها المواطنون، وبعضها أضحى مأوى للمشردين والمدمنين على الخمور والكحول.

وأكدت مصادر الانتفاضة أن الشرطة عثرت على شخص ميت داخل الحديقة برياض العروس، ولم يتأكد بعد إن كان الموت طبيعيا أو بفعل فاعل.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة من الحدائق تم تهييئها كمتنفس للساكنة، إلا أن غياب الحراسة، أدى إلى سرقة وتخريب محتوياتها، كتلك المجاورة لساحة الحرية، أما حدائق باب الجديد، والتي كانت مرتعا خصبا للعربات المجرورة، تفرغ فيها الأتربة ومخلفات البناء والأزبال، وبعد مجموعة من الصيحات تم الالتفات إليها، وإصلاحها، ثم تفثقت عبقرية المجلس الجماعي على إغلاقها في وجه العموم، وبالأخص الرياضيين الذين كانوا يقصدونها من أجل ممارسة هواياتهم، وأصبحت اليوم فضاء تمرح فيه الكلاب الضالة، بعد أن سدت جميع الأبواب، وسيِّجَت بشباك حديدي لمنع الدخول والخروج، والسماح للمقربين بالاستفادة من ريع النباتات العطرية وبعض الفواكه الموسمية كالرمان، والحوامض وغيرها.

فهل سينصب الاهتمام بالمجال الأخضر بمدينة مراكش، وفتح أبواب الحدائق المغلقة، ووضع حراس يحمونها من التلف، ومن استغلال المنحرفين لها ، حتى تصبح مجالا أخضر مفتوحا وآمنا في وجه العموم؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض