ثقافة و فن

جائزة اركانة العالمية للشعر لسنة 2020، تؤول للشاعر والاديب المغربي محمد الأشعري..

المصطفى بعدو

كما عودتنا مؤسسة بيت الشعر في المغرب في جميع جوئزها الادبية والفنية ، التي تنظمها بحكنكتها  الفنية  المعتادة وكوادرها الادبية التي تقف لها الكلمات الموزونة والمفتولة بتجاربها الكبيرة التي زكتها السنوات الماضية والتي ستليها في السنوات القادمة احتراما وتقديرا..

فجائزة الأركانة العالمية للشعر في دورتها الخامسة عشرة والتي نظمتها هذه المؤسسة العظيمة، بشراكة مع مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير، وبتعاون مع وزارة الثقافة،قد آلت إلى الشاعر  الذي “أسهمت قصيدته، منذ أكثر من أربعة عقود، في ترسيخ الكتابة بوصفها مقاومة تروم توسيع أحياز الحرية في اللغة وفي الحياة، عبر ممارسة شعرية أخذت من الحياة أفقا ومدار اشتغال”.

وحسب دات البلاغ ان لجنة الجائزة قد ترأسها الشاعر نجيب خداري، بالاظافة الى النقاد عبد الرحمان طنكول، وخالد بلقاسم، والشعراء حسن نجمي الأمين العام للجائزة ، ورشيد المومني وعبد السلام المساوي ونبيل منصر ومراد القادري.

فـ“قصيدة الشاعر محمد الأشعري،  التي تجسد مسار ها أطوار وعي القصيدة المغربية المعاصرة بذاتها وبأزمنتها الشعر ية،و على المساحات التي قامت بتحريرها  في اللغة لصالح القيم و الحياة

والحرية ، واللغة الشعرية التي تسمو بالكلمات الى مرتقيات الصفاء  وتمكن الجسد من  نيل كينونته الحرة التي تتوافق  ومرتكزات اللغة الادبية والمعنى الحقيقي للذات الحرة..

وتجدر الإشارة إلى أنه صدرت للشاعر محمد الأشعري المجاميع الشعرية التالية: “صهيل الخيل الجريحة”، 1978، “عينان بسعة الحلم”، 1982، يومية النار والسفر، 1983، “سيرة المطر”، 1988، “مائيات”، 1994، “سرير لعزلة السنبلة”، 1998، “حكايات صخرية”، 2000، “قصائد نائية”، 2006، “أجنحة بيضاء… في قدميها”، 2007، “يباب لا يقتل أحدا”، 2011، “كتاب الشظايا”، 2012، “جمرة قرب عش الكلمات”، 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى