صحة

معاناة بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة بعد ترحيل طبيب الانعاش والتخدير

يعاني سكان مدينة خنيفرة من تدهور وتدني الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة و الذي أضحى مجرد بناية مهجورة تشغل مساحة شاسعة بسبب تهجير طبيب الإنعاش والتخدير بشكل متعمد وافراغ المستشفى من الأطر الطبية لاسباب متعددة حيث يتم تأخير المواعيد الطبية بحجة أن أجهزة الفحص اصيبت بعطب وبذلك يصبح المريض سلعة تتنقل بين المستشفيات من خنيفرة – الى بني ملال او فاس
في الوقت الذي تعهدت فيه الوزارة المعنية بتوفير جميع التجهيزات و الأطر الطبية المطلوبة بعد انطلاق أشغال بناء المستشفى لشيء الذي إنتظره الجميع بشوق وحرارة منذ أربعة عقود وكان الامل أنهم سيتخلصون من مشكل الصحة لكن سرعان ما تبخرت الآمال بعد إنتظار خمس سنوات من أشغال بناء المستشفى وبالتالي ظهر أنهم كانوا ينتظرون بناية مهجورة خاوية على عروشها تم تهجير اطرها الطبية بشكل متعمد بعد ان صرفت الملايير
وجدير بالذكر أن الوضع الحرج الذي اصبح عليه المستشفى دفع العديد من جمعيات المجتمع المدني و الفاعلين المحليين إلى معاودة التنديد بضعف وانعدام الخدمات الصحية إذ يعد التطبيب حق من الحقوق الواجبة التي يضمنها الدستور كما عبر الجميع من هيئات حقوقية وجمعوية عن سخطهم بسبب سياسة صم الآذان تجاه هذا المطلب المشروع وأنه لاشيء تحقق سوى الإكتضاض في دهاليز المستشفى الذي لا يستجيب للتطلعات والحاجيات ، اذ غالبا ما تتكدس طوابير المرضى في الإنتظار وأصبح دخول المستشفى جحيما لا يطاق وفي الأغلب يتم توجيه المرضى للمستشفى الجهوي ببني ملال او فاس الذي يعاني هو الآخر مشاكل جمة ليصبح مجرد سلعة يتم تصديرها من مستشفى لآخر وقطع المسافات الماراطونية مما يزيد من الالام و المعاناة ومصاريف التنقل كما يفضل الأغلبية طلب المساعدة من المحسنين للتوجه للإستشفاء بالقطاع الخاص خير له من الولوج للمستشفى .

وجدير بالذكر توفي خلال نفس الاسبوع محام و طالبة بسبب الاهمال وترحيل طبيب الإنعاش والتخدير مما حذى بالجمعيات الحقوقية من بينها الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع خنيفرة بإصدار بيان استنكاري لما ال إليه الوضع بالمستشفى
يظهر جليا بأنه تم تغييب خطب إلى إصلاح المنظومة الصحية وكذا الإختلالات التي تعتري هذه الأخيرة والحق في الولوج إليها من طرف الجميع وبمختلف فئاتهم وهو حق من الحقوق الدستورية و غابت معها التدابير الخاصة بالخدمات الصحية و سياسة القرب وتدهورت المنظومة الصحية إلى الحضيض الأمر الذي يستدعي من المسؤولين التدخل وإيجاد حل ناجع بخصوص الوضع الصحي بالاقليم

(08/02/2021)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى