Uncategorized

الفنانة باطما، من عربدة نشطاء قنوات التواصل الاجتماعي، إلى تقديرات هيئة محكمة مراكش

الانتفاضة

ّ ذ : محمد السعيد مازغ

مرة أخرى، فندت الأحكام الصادرة عن غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستنئاف بمركش كل التكهنات، وما يروج من مغالطات وأكاذيب وإشاعات في قنوات التواصل الاجتماعي ، والتي منها من يتحدث عن المظلات، و الصفقات وغيرها من الشعوذة الإعلامية التي لا حصر لها في ظل” حريات التعبير  غير المقننة. “

فقد قررت الهيئة القضائية المكلفة بملف القضية، باستئنافية مراكش يوم الأربعاء 27 يناير الجاري،  إدانة الفنانة دنيا باطما بالسجن النافذ سنة كاملة، فيما قررت تخفيض عقوبة عائشة عياش إلى سنة واحدة، مع تأييد باقي الأحكام الابتدائية، وذلك في إطار حكمها بخصوص ملف “حمزة مون بيبي”. 

 رفع العقوبة التي صدرت في حق دنيا باطما ابتدائيا من ثمانية أشهر إلى سنة نافذة، أي بإضافة 4 أشهر نافذة، لتصل المدة السجنية النافذة لـ12 شهرا. 

وذلك بناء على التهم المسطرة، ومنها المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام، وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته.

كما أدينت باطما أيضا ببث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد وعرقلة سير هذا النظام.

فيما قضت بتخفيف عقوبة عائشة عياش من سنة ونصف إلى سنة نافذة، مع ابقاء باقي الأحكام الأخرى في حق المتهمين الاخرين في القضية

مجمل القول، أن الفنانة باطما، تبقى في الأخير مواطنة، سطع نجمها، وأبانت عن كعبها في ميدان الغناء والطرب، وأخطأت التقدير في دخولها في معارك عبر الفضاء الأزرق، فأدت الثمن غاليا، وهذه سنة الحياة ، قد تكون التجربة المريرة درسا للفنانة، كي تراجع اسلوب حياتها، وتصحح ما يمكن أن يدفع بها إلى المجهول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض