جهوية

إطلاق أشغال بناء مركز أبحاث في ميدان الشبكات الذكية بابن جرير – صور و فيديو

الانتفاضة/سارة قهوجان

عدسة : مولاي يوسف الحادمي

نظمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ومعهد أبحاث الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، صباح يوم الجمعة 15يناير 2021، المراسم الرسمية لإطلاق مركز أبحاث مخصص لموضوعات الشبكات الذكية بمدينة ابن جرير.

 ترأس هذا الحفل عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، إلى جانب سونغ ديوك يون، سفير جمهورية كوريا في المغرب، وعزيز بوينيان عامل إقليم الرحامة، ورئيس محمد السادس متعددة التخصصات هشام الهبتي وكذلك بدر إكن المدير العام لمعهد أبحاث الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة.

تم انشاء منصة الأبحاث الدولية (GREEN & SMART BUILDING PARK)،بدعم وتمويل جمهورية كوريا الجنوبية بمبلغ 8 ملايين دولار.  حيث يتكون المركز من 3 مختبرات رئيسية مختبر لنمذجة ومحاكاة وتحسين الأنظمة الكهربائية، ومختبر للمراقبة الأوتوماتيكية لجودة الشبكة الكهربائية، ومختبر للشبكات الكهربائية الصغيرة، وإدارة التدفق وتحليل الشبكة مزود بجهاز محاكاة لنمذجة الشبكات الكهربائية لمدن كبيرة بحجم مدينة الدار البيضاء.

ويعد هذا المركز عالي التقنية فريدا من نوعه قاريا بفضل اقتران محاكاة الشبكات داخل المختبرات مع الشبكات الكهربائية للقرية الشمسية. ويتمثل الهدف في تطوير حلول تقنية تتكيف مع السياق الوطني والقاري من أجل دعم استراتيجية كفاءة الطاقة وتغطية جميع القضايا المتعلقة بمدينة الغد الذكية والمستدامة، ومن ثم فإن هذا سيساعد في وضع المغرب كمركز قاري للبحث والابتكار في هذه المجالات.

وفي تصريح لعزيز الرباح لمكرو الانتفاضة : ” أن مثل هذه المشاريع هي مفيدة للصناعة الوطنية وكذلك تشجيع الباحثين المغاربة في الدول الأجنبية للاستثمار في بلدهم”، وأشار على أن الشبكات الكهربائية في العالم مضطرة لأن تتحول الى شبكات ذكية من أجل الاستجابة الى الطلب المتنوع والمتزايد.

ورسالة الوزير  تهدف إلى بناء مستقبل طاقي ومناخي مع إخواننا الأفارقة حيث قال ” هناك لجن عديدة تشتغل باستمرار من أجل ان تكون افريقيا مجالا للاستثمار المربح ولتعزيز الثقة بين الدول الافريقية فيما بينها، والمغرب يلعب دورا كبيرا في هذا التحول الافريقي في كل المجالات وخاصة في المجال الطاقي والبيئي والتنمية المستدامة”.

وصرح يون سونغ ديوك، سفير كوريا الجنوبية بالمغرب أن السياسة الطاقية التي نهجتها المملكة مكنتها من الارتقاء إلى فاعل عالمي في هذا المجال، مشيرا على ان هذا المشروع سيتيح إمكانية المساهمة في تطوير مجال إنتاج الطاقات المتجددة بالمملكة وتحسين جودة حياة المغاربة.

وأوضح مدير الوكالة الكورية للتعاون الدولي (KOICA)، جونغ يونغوو، في تصريح لجريدة الانتفاضة، على ان اختيار المغرب من أجل هذه الشراكة هي فكرة ناجحة نظرا لموقع المغرب الجغرافي ومكانته الاقتصادية.

وأبرز بدر اكن، المدير العام لمعهد الأبحاث في الطاقة الشمسية و الطاقات الجديدة، على أن هذا المركز دو جودة و معايير عالمية سيمكن من حلول تكنولوجية جديدة للاستجابة لرهانات وإشكالات المدينة المغربية والإفريقية المستدامة والذكية، بشكل يساهم في توفير الراحة للمواطنين في مجال انخفاض الكلفة الطاقية وجودة حياة أفضل.

وأفاد هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير، على أن هذا المشروع سيشكل فرصة مواتية للباحثين المغاربة للولوج إلى مختبرات متطورة لتعميق أبحاثهم. وسيساعد في وضع المغرب كمركز قاري للبحث والابتكار في هذه المجالات.

وتعتبر الشبكات الذكية حلا فعالا لمواجهة التحديات الجديدة التي ينطوي عليها التحديث والدمج الهائل لمصادر الطاقة المتجددة في شبكة الكهرباء، كما على أداء تقنيات المعلومات والاتصالات لتحسين إنتاج وتوزيع واستهلاك الكهرباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة الانتفاضة

مجانى
عرض