عين على مراكشوطنية

هذه حقيقة إلغاء عمدة مراكش لمشاريع ملكية لأغراض انتخابية

الانتفاضة/متابعة

أكد عبد السلام سي كوري نائب رئيس جماعة مراكش، أن المجلس “لم يلغ أية مشاريع تتعلق بالحاضرة المتجددة،”  وأن الاعتمادات المالية التي تم تحويلها لا علاقة لها بمشاريع الحاضرة المتجددة وإنما ببعض الاعتمادات المتبقية من الصفقات بفعل  الحكامة الجيدة التي اعتمدت  في إجرائها.

جاء ذلك، في بيان توضيحي، ردا ما مقال نشره أحد المواقع الإخبارية، تحت عنوان ” عمدة مراكش يلغي مشاريع ملكية و يستبدلها بمشاريع انتخابية “، مسجلا أن هذا المقال  “تضمن معطيات مغلوطة، وغير صحيحة هدفها تضليل الرأي العام و حجب الحقيقة عنه”.

وخلافا، لما نشر الموقع الإخباري، قال سي كوري، إن “الادعاء بأن المجلس حقق عجزا في ميزانية 2019 غير صحيح” ، مبرزا أن مجلس جماعة مراكش،” حقق فائضا حقيقيا قدره 185,6 مليون درهم في ميزانية التسيير و تمت برمجتها في مجال التجهيز”

في المقابل، أوضح سي كوري، أن “إنجاز قنطرة بالحي العسكري، هو مطلب ساكنة حي الزيتون منذ زمان نظرا للحوادث اليومية التي تعرفها القنطرة الحالية” ، مضيفا أن “هذا الحي الذي هو عبارة عن تجزئة سكنية حديثة أقامتها وكالة المساكن العسكرية ، لا علاقة لقاطنيها  بعملية الترحيل كما ادعى الموقع المذكور” .

وتابع المصدر ذاته، أن “برمجة  إنجاز هذه القنطرة تمت سنة 2018 ، إلا أن الاعتمادات المالية التي خصصت لها لم تكن كافية لتغطية المبلغ الذي رست به الصفقة بعد إنجاز الدراسات اللازمة ، لذلك تقرر تحويل الاعتمادات الضرورية  لتنفيذها”.

ورداًّ على مع نشره الموقع المذكور، بشأن ” التهليل من طرف العمدة و نائبيه للمنجزات المالية التي تم تحقيقها”، أكد نائب عمدة مراكش، أن هذه المنجزات “مفخرة نعتز بها” ، مردفا أن المجلس، “سينشر المعطيات بالأرقام عن كل السنوات المالية ، حتى يتضح للرأي العام المجهود الاستثنائي، الذي تم بذله من طرف الجماعة للحفاظ على توازنها المالي و لتغطية نفقات الاستثمار في نفس الوقت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى