صحةوطنية

لليوم الثاني تواليا حصيلة المتعافين من كورونا تسجل رقما قياسيا و826 حالة إصابة جديدة

الانتفاضة – محمد بولطار

كشف “معاذ لمرابط” منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة  بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة المغربية،  أن الحصيلة الوبائية للتعفن الناجم عن فيروس “سارس كوف 2” بلغت خلال الأربعة وعشرين ساعة الأخيرة  حتى الساعة السادسة من مساء اليوم الإثنين 10 غشت 2020، تسجيل 826 إصابة جديدة، رفعت العدد التراكمي للإصابات إلى 34063 حالة بنسبة 94 لكل 100 ألف نسمة. 

وتم تسجيل 90% من الحالات الجديدة في إطار منطومة تدبير المخالطين والبؤر الوبائية، أي 743 من الحالات الجديدة.

وتم خلال ذات الفترة تسجيل رقم قياسي في عدد المتعافين الجدد بعد تعافي 1177 حالة تامة،  ارتفع معها العدد الإجمالي للمتعافين بالمغرب إلى 24524 حالة بنسبة 72%. 

وزاد عدد الوفيات ب 18 حالة ليصل إلى 516 حالة وفاة بنسبة إماتة بلغت 1,52%، فيما توزعت الوفيات الجديدة،  بين 04 حالات بمراكش، و03 حالات بكل من فاس والدار البيضاء، وحالتين بتازة، وحالة واحدة بكل من ورزازات، تاونات، سلا، القنيطرة وبني ملال. 

وتوزعت الحالات الجديدة للإصابة بكورونا، عبر جهات المملكة على الشكل التالي:

الدار البيضاء سطات 26.55% = 7513 حالة (+295)

طنجة تطوان الحسيمة 22.17% = 6284 حالة  (+103)

مراكش آسفي 15.54 % = 4506  (+100)

فاس مكناس 16.06% = 4335 حالة  (+114)

الرباط سلا القنيطرة 9.33 % = 2735  حالة   (+40)

العيون الساقية الحمراء  2.57 % = 839  حالة   (+0)

درعة تافيلات 2.97 % = 859 حالة  (+78)

الشرق 1.73 %  = 503 حالة  (+8)

بني ملال خنيفرة 1.64 % = 417  حالة  (+75)

كلميم واد نون 0,50 % = 165  حالة  (+1)

سوس ماسة 0.58 % = 157  حالة  (+4)

الداخلة واد الذهب 0,36 % = 103  حالة  (+8)  .

وحسب ذات المتحدث فقد بلغ عدد الحالات النشطة التي تتلقى العلاج 9023 حالة بنسبة 25 لكل 100 ألف نسمة، منها 127 حالة حرجة عبر جهات المملكة، يخضع منها 48 للتنفس الاصطناعي الاختراقي وغير الاختراقي،  فيما تم استبعاد 21301 حالة تبت خلوها من المرض وارتفع  معها العدد التراكمي للحالات المستبعدة الى 1438032 حالة منذ بداية ظهور الوباء بالمغرب.

وأهابت وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الإلتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية، مذكرة بأن الرفع التدريجي للحجر الصحي لا يعني بتاتا زوال خطر الإصابة بالعدوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى