سياسيةمنوعةوطنية

الحرب نايضة بين نزار خيرون و حنان رحاب ,الاول اطلق سهاما خاطئة و مدفعية الثانية صححت وجهتها

الانتفاضة / م . س

برغم المعارضة الشديدة التي ابدتها العديد من الهيٱت السياسية والنقابية والفعاليات الجمعوية والاعلامية ومختلف الشرائح الاجتماعية للشعب المغربي حول  موضوع  مسودة مشروع22.20 المعروف إعلاميا بقانون تكميم الأفواه،  فان نزار خيرون، المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة، لازال يدافع عنه وقال في هذا الصدد ان “الحملات الممولة والمعروفة مصدرها، وتركيز بعض “منتسبي/ات” الأحزاب “الحليفة” ضد حزب العدالة والتنمية وشبيبته وبالخصوص ضد قيادات بعينها داخل حزب “المصباح”، لا يمكن تصنيفه إلا في خانة “المراهقة السياسية” والمزايدات الفارغة”،

واضاف مستشار رئيس الحكومة موجها سهامه للنائبة  البرلمانية والقيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي، حنان رحاب، بنبرة ساخرة “هاديك شكون داها فيها، ناس حزبها يتبرؤون منها”.

هذه الأخيرة، لم تسكت فردت على تدوينة مستشار العثماني قائلة “نموذج لأخلاق، وحسن تصرف مستشاري السيد رئيس الحكومة السيد العثماني، ونعم المستشار، ونعم الكفاءة التي تساعد رئيس حكومتنا”، مضيفة “ونحن نتساءل؛ لماذا يراكم السيد العثماني كل هذه الأخطاء التواصلية؟”.ويبدو أن الأيام المقبلة ستحمل المزيد من تبادل الاتهامات بين مكونات حكومة سعد الدين العثماني وهو ما يهدد بنسفها، بعدما اختارت ظرفية غير ملائمة لمحاولة تمرير القانون 22.20.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى