جهويةوطنية

الوكالة الحضرية لكلميم واد نون ..تفعيل الادارة الرقمية والتدبير اللامادي للخدمات للحدمن اثار جائحة كوفيد -19‎‎‎

الانتفاضة

اتخذت الوكالة الحضرية لكلميم – واد نون  عدة تدابير احترازية و  إجراءات عملية بهدف  تعزيز منظومة اليقظة المعتمدة و مواكبة وضمان استمرارية المرفق العمومي ونجا عته.

وأفاد بلاغ للوكالة بأن هذه الاجراءات  تأتي تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس  القاضية بإعمال الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من مخاطر انتشار وباء فيروس كورونا وآثاره السلبية.

وعملا بمضامين دوريات وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة الهادفة لضمان استمرار الخدمة العمومية بشكل فعال يضمن صحة وسلامة المرتفقين والمستخدمين مع مواكبة التطورات الناتجة عن هذه الظرفية الاستثنائية وخاصة التحول الهام في العلاقة بين الإدارة ومحيطها ، تم تركيز مجهود الوكالة -حسب البلاغ  نفسه -على اعتماد التواصل غير المادي و تعميم الممارسات الجيدة في عملها اليومي.

واشار البلاغ  الى انه تم  في الإطار، إحداث لجنة لليقظة تقوم بتتبع التطورات الناتجة عن هذا الوضع مع القيام بالتعبئة من أجل تحصين المقرات الإدارية التابعة للوكالة و اتخاذ إجراءات صحية ووقائية ملائمة مع العمل الإداري من خلال تكييف الظروف والتوقيت للتخفيف من حدة الولوج  إلى مقر الوكالة ،بالإضافة إلى تعزيز منظومة النظافة والتعقيم داخل المؤسسة.

واضاف البلاغ أنه تم  نفس السياق اعتماد مجموعة من آليات التدبير اللامادي للخدمات الإدارية المقدمة من طرف الوكالة الحضرية عبر تشجيع مزاولة العمل والتواصل عن بعد وتوظيف شبكات التواصل الالكتروني سواء في إطار العمل الداخلي أو عند التعامل مع الغير،حيث تم تحيين الخدمات المتوفرة عبر الانترنيت و فتح المجال امام المرتفقين من أجل استعمالها.

كما تم  حسب المصدر ذاته  وضع آليات لتوجيه المرتفقين و التجاوب المناسب مع طلباتهم مع تمكينهم من تتبع مختلف الملفات وذلك عبر الاتصال المباشر بالمصلحة المعنية عن طريق الخطوط الهاتفية   42 / 2120528773641+  ، الفاكس +2120528773643 البوابة الالكترونية www.augon.ma،البريد الالكترونيaugon2020gmail.com ومواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة لمنصات أخرى كتلك الخاصة بتلقي الشكاياتmatnuhpv.chikaya.ma ،مع إمكانية استعمال رموز الاستجابة السريعة  QR Codes.

وحسب البلاغ  فان الوكالة  الحضرية وعيا منها بالظرفية الخاصة التي تعيشها بلادنا،أسوة بباقي بلدان العالم، ستظل معبئة بجميع مكوناتها   بكل عزم ومسؤولية وحس وطني من أجل تجاوز هذه المرحلة ولن تدخر أي جهد لمواصلة المواكبة الفعالة لمختلف الشركاء والمواطنين عامة مع ضمان استمرار ونجاعة المرفق العمومي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى