عين على مراكشوطنية

ساكنة الافاق بجماعة السعادة بمراكش تتساءل عن نصيبها من المساعدات الغذائية؟؟؟

الانتفاضة
تستعد عشرات الاسر المعوزة والهشة القاطنة بتجزئة الافاق والدواوير المحيطة بها،لرفع عقيرتها بالاحتجاج امام مقر جماعة السعادة بضواحي مراكش،من اجل تمكينها من نصيبها من القفف الغذائية المكدسة بمقر الجماعة ،دون ان تجد طريقها نحو افواه الاسر المحتاجة.
وبحسب تصريحات فئة من هذه الاسر وبعض فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة،فانه على الرغم من تداعيات الحجر الصحي والتزام الساكنة باجراءات قانون الطوارئ،وفقدان العديد من ارباب هذه الاسر لمصدر ارزاقهم ،لكون اغلبهم مياومون وعمال موسميون،لم يتحرك رئيس الجماعة وقائد المنطقة ،لتوزيع هذه المساعدات الغذائية التي خصصها صندوق كورونا للاسر الهشة ،بتعليمات ملكية سامية،
وبحسب ذات المصادر فعملية توزيع المساعدات الغذائية بجماعة السعادة تتم وفق منطق (باك صاحبي)وتفتقر للشفافية والمنطق السليم،مستدلين في ذلك -حسب تصريحاتهم-بكون احد الاشخاص من ساكنة المنطقة تمكن من الحصول على قفتين غذائيتين ،من مقر القيادة باسلوب لايخلو من زبونية ومحسوبية حسب وصفهم،
وفي اتصال برئيس جماعة السعادة لمعرفة رايه في الموضوع ظل هاتفه الشخصي خارج التغطية,رغم الاتصالات المتكررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى