آخر الأخبارسياسيةوطنية

في كلمتها بمناسبة عيد العمال المنظمة الديمقراطية للشغل تشير الى ان الظرقية معقدة جدا وحصيلة حكومية سليبة

الانتفاضة

قالت المنظمة الديمقراطية للشغل، إن الطبقة العاملة المغربية، تخلد عيد العمال في ظل ظرفية “معقدة جدا وحصيلة حكومية سليبة”، مشيرة إلى “تراكم عدة اختلالات ونواقص ومؤشرات السلبية، طيلة العشر سنوات الأخيرة ولا تزال”.

وشدد المكتب التنفيذي للنقابة في كلمة لها بمناسبة عيد الشغل، أن “هزالة الحصيلة الحكومية” يعود إلى “ضعف الحكامة وسوء التدبير، والمقاربات الاقتصادية المفلسة، والاستمرار في تشجيع وتكريس مظاهر الفساد والريع والحرية المفرطة للأسعار، والاغتناء اللامشروع، وإغراق الوطن بمديونية ثقيلة”، مبرزة أن الطبقة العاملة المغربية تعاني من هذه السياسات الحكومية، “بعد تدني قدراتها الشرائية بشكل كبير وتراجع وضعها المادي والاجتماعي نتيجة ضعف الأجور والثقل الضريبي وارتفاع مهول للأسعار، بحيث أصبح من الصعب جدا الحديث عن طبقة متوسطة مغربية بفعل اتساع الفوارق الطبقية وغياب العدالة الاجتماعية”.

وأوضحت الهيئة النقابية أن المطلوب خلال فترة ما بعد جائحة كورونا، “إعادة النظر في مجمل السياسات المتبعة، بشكل جدري وعميق وشامل من أجل مقاربة جديدة تتلاءم مع التطورات والمتغيرات الدولية”، مشيرة أن هذه المقاربة يجب أن تكون ” أكثر إنسانية وأكثر عدالة وواقعية، في مجالات السياسة والاقتصاد والصحة والتعليم”.

لتحقيق ذلك، تقول النقابة، في كلمتها اليوم الجمعة، إنه يجب “بناء نمودج تنموي وعقد اجتماعي جديد، يعتمد على مبادئ الحقوق الإنسانية والديمقراطية ويوفر الحماية الاجتماعية، ويضمن الأمن الاقتصادي والاجتماعي والأمن الغذائي والصحي والأمن الثقافي والبيئي ويحقق التماسك والاستقرار الاجتماعيين”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى