آخر الأخبارمجتمع

عون سلطة يقدم شكاية كيدية ضد مستشارة جماعية بمنطقة السويهلة ضواحي مراكش

الانتفاضة/ اكرام
احتراما للقوانين الجاري بها العمل، لا سيما تلك المتعلقة بحقوق الإنسان، سواء منها الوطنية أو الدولية؛ وتمشيا مع تعليمات صاحب الجلالة نصره الله، والداعية إلى إرساء مفهوم جديد للسلطة، يروم خدمة الصالح العام، و يحث بإلحاح كبير، رجال السلطة وأعوانها، على أن  يكونوا أكثر انصات لنبض الشارع، وأكثر قرب إلى انشغالات المواطن وهمومه، ضمانا لعيش كريم، تصان فيه كرامة وحقوق المغاربة ذكورا وإناثا بمختلف ربوع الملكة؛ لكن هذا ما لم يقع بجماعة السويهلة عندما طفى فوق السطح عون سلطة قام بحرمان الساكنة من الاستفادة من الكلأ والشعير المدعم، وقد اتجهت الساكنة للمستشار الجماعية (س .ب) لإنصافهم، وهي بدورها اتصلت بالعون المذكور لاستفساره حول حرمان الساكنة من الكلأ، والشعير المدعم.
لكن هذا الأخير عوض أن يبرر موقفه انهال على المستشارة المذكورة بالسب والشتم ووصفها بأقبح الأوصاف، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلى تسجيل شكاية في حقها وهو ما دفع عناصر الدرك الملكي لاعتقالها.
فالشطط في استعمال السلطة أمر مرفوض في ظل دولة الحق والقانون، من طرف مقدم نفس الدوار، الذي أخذ حجما أكثر من حجمه في زمن كورونا، وذلك من خلال كيد المكائد للمستضعفين بالجماعة، حسب الساكنة.
فالساكنة والمجتمع المدني بمنطقة السويهلة تدعو المسؤولين لإنصاف المستشارة وإطلاق سراحها، وبإعطاء تعليماتهم إلى الجهة المختصة، قصد الوقوف على خروقات هذا العون المتجبر، وكبح سلوكه وتصرفه، بالشكل الذي تصان فيه كرامة المستضعفين بالمنطقة، واضعين نصب أعينهم أن بلدنا العزيز يعيش في ظل حالة الطوارئ الصحية وما لها من وقع على الأنفس، وبالتالي فإن تمادي “عون السلطة فوق القانون ” هذا، من شأنه أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، بالقدر الذي لا ولن يقبلوا فيه بأي وجه من الأوجه، أن تمس كرامة المواطن، أو  ألا تحترم فيه التعليمات الملكية السامية، الداعية رجال السلطة، بإلحاح كبير، إلى ضرورة التجسيد السليم للمفهوم الجديد للسلطة،والذي يتخذ من العنصر البشري/المواطن، محورا لكل تنمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى