منوعة

الفدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب -بلاغ صحفي-

الانتفاضة

توصلت جريدة الانتفاضة من الفدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب ببلاغ صحفي هذا نصه :

توصلت الفدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب بعدة اتصالات وشكايات وتظلمات من لدن العديد من مقاولات أرباب النقل السياحي بالمملكة بسبب تصرفات بعض شركات قروض التمويل التابعة للمؤسسات البنكية المغربية بخصوص عدم التزام هذه الأخيرة بقرارات لجنة اليقظة الاقتصادية والمتمثلة في تأجيل استخلاص أقساط القروض دون فرض اية غرامات أوفوائد عن التأخير.

وامام هذا التصرف الغير وطني فإن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي تستنكر وتعبر عن استيائها البليغ مما صدر من هذه الشركات من تصرفات ومعاملات غير مسؤولة في ظل هذه الظروف الحرجة التي يمر منها بلدنا الغالي المغرب حيت أعلن عن فرض حالة الطوارئ الصحية بتاريخ 20/03/2020.

حيت سبق وأن أصدرت المجموعة المهنية البنكية المغربية بلاغ بموجبه ستتخذ حزمة من الإجراءات لدعم الاقتصاد الوطني كما أبدت الجمعية المهنية لشركات التمويل التابعة لمجموعة الابناك المغربية رغبتها في التعاون تماشيا مع الإجراءات التي اتخذتها مسبقا لجنة اليقظة الاقتصادية بتعليمات سامية من صاحب الجلالة نصره الله ومن أهمها دعم المقاولات المتضررة خاصة السياحية وذلك بتعليق أداء الديون والمستحقات لمدة 3 أشهر قابلة للتمديد حسب الوضع القائم.

إلا أنه ورغم وضع وإرسال أرباب النقل السياحي بالمغرب طلباتهم لمؤسسات القروض هاته من اجل تعليق تسديد الاقتطاعات البنكية نجد هذه الأخيرة تتخدد إجراءات تعسفية متعددة وذلك بعدم التجاوب مع مجموعة من الطلبات غير مبالين لعامل الزمن ولنفسية هؤلاء المقاولين المنكسرة نجدها وللأسف الشديد تغرد من خارج السرب ضاربة عرض الحائط للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وذلك بالتحلي بروح المواطنة الحقة وتآخي وتأزر ومساعدة  الشركات المتضررة جراء هذه الجائحة وما لها من تبعات اقتصادية كارثية وغير ملتزمة بالأحكام الخاصة بحالة الطوارئ الصحية المنصوص عليها في المادة السادسة من مرسوم قانون عدد 2.20.292 والتي تنص على وقف سريان مفعول جميع الآجال المنصوص عليها  

مرة أخرى نجدد استنكارنا للمواقف السلبية لهذه المؤسسات بعد اخدها لهذه الأمور بجدية ومصداقية والمساهمة سلبا وبشكل مباشر في تأزيم قطاع النقل السياحي المهدد حتما بالإفلاس

وفي ظل هذه الظروف الحرجة فإن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي تجدد مطالبها إلى لجنة اليقظة وإلى رئاسة الحكومة ووزارة السياحة والمتمثلة في اصدار بلاغ صريح موجه للأبناك من طرف لجنة اليقظة الاقتصادية لتعليق جميع القروض وبدون فائدة أو أي تعقيدات حتى إفراج الأزمة والذي نقدره حتى أواسط السنة القادمة على أقل تقدير تخصيص دعم للمقاولات من أجل تدبير التزاماتها بدل إلزامها بمضاعفة القروض.

  • تمكين المسجلين بالضمان الاجتماعي المنقطعين عن العمل قبل شهر فبراير من الدعم لأن القطاع السياحي تأثر من الأزمة منذ بداية السنة الحالية٫
  • حث مؤسسات التأمين على تعليق شهادة التأمين حتى نهاية الأزمة

كما أكد  محمد بامنصور الكاتب العام للفدرالية الوطنية للنقل السياحي لجميع أرباب ومهنيي مقاولات النقل السياحي أنه سيدرس بجانب الجمعيات والمكاتب وبتنسيق مع جميع الفرقاء المهنيين كل السبل والوسائل التي ستمكن من إيجاد الحلول الناجعة للتخفيف من معاناة مهني القطاع وإيصال صوتهم إلى الجهات المسؤولةونؤكدللجميع ان مهني هذا القطاع اللذين عبروا وانخرطوا منذ بداية هذه الازمة بوطنية صادقة ليكونوا رهن إشارة الجهات المسؤولة كلما دعت الضرورة لذلك يأملون من الجهات المسؤولة أن تأحذ مطالبهم  بالجدية حتى لا تتسبب هذه الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا في اقبار وافلاس مجموعة من الشركات العاملة بهذا القطاع وتشريد المئات من أسر المهنيين العاملين بها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى