صحةوطنية

وزارة الصحة تدخل على خط ما أصبح يعرف بـ”فيديو مريضة مستشفى سطات

الانتفاضة

دخلت وزارة الصحة على خط ما أصبح يعرف بـ”فيديو مريضة مستشفى سطات”، الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعي من خلاله مواطنة إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وتعرضها للإهمال بمستشفى سطات.

وقالت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بمدينة سطات، إن “المرتفقة ولجت حوالى الساعة الثالثة صباحا وأربعة وعشرون دقيقة المستشفى، حسب تسجيلات كاميرات المراقبة في مستعجلات المستشفى، حيث تم التكفل بها من طرف الطبيب المداوم”، مضيفة أنه “بعد الفحص السريري وصف لها هذا الأخير؛ بعض المهدئات، بعدما تبين له أنها تعاني القلق، وأن حالتها الصحية لا تستجيب للمعايير العلمية المعمول بها سريريا، من أجل تحديد الإشتباه في إصابتها بفيروس كوفيد 19 من عدمه”.
وأكدت مندوبية وزارة الصحة بسطات؛ في بلاغ لها أنه “اتضح للطبيب المعالج ظهور حالة التوتر والقلق على المرتفقة، نظرا لمخالطتها لأحدى صديقاتها، التي كانت ولجت هذا المستشفى، والتي تم أخذ عينة لها من أجل تحليلها مخبريا للتأكد من أصابتها بفيروس كوفيد 19، حيث لا زالت نتائجها لم تظهر إلى حدود الساعة”.
واسترسل البلاغ، “ونظرا لشدة قلقها، لم تغادر مصلحة المستعجلات، وبعد إلحاحها تم الاحتفاظ بها بنفس المصلحة، حيث تم وضعها في قاعة مخصصة للحالات المشكوك فيها على الساعة العاشرة وسبعة عشرة دقيقة، وهي قاعة موجودة في المستعجلات”، مشيرا إلى أن هذه القاعة “لا علاقة لها بالقاعات المخصصة للعزل الخاصة بالحالات المؤكدة، وذلك إلى حين التأكد من سلامتها”.
ويضيف بلاغ الوزارة انه المعنية “استفادت من وجبة الغداء وجميع مستلزمات الحياة العادية، وذلك قبل القيام بعملية التصوير بهاتفها الشخصي، حيث اتضح من خلال الفيديو المصور أن الساحة المصورة لا علاقة لها مكان العزل المخصص للحالات المؤكدة”، مردفا أن “الطاقم الطبي والتمريض المكون من مدنيين وعسكريين، كانوا قد تكفلوا بها نفسيا، خاصة وأنها لم تستوعب حالتها بعد مخالطتها بالحالة السالفة الذكر”.
وسجل البلاغ أن المرتفقة “قامت بإحداث فوضى وتكسير زجاج إحدى نوافذ المصلحة، ورمي الأزبال على الأرض مع الصراخ بطريقة هستيرية، مدعية عدم الاهتمام بها من طرف العاملين في المستشفى وذلك من أجل إخلاء سبيلها”، معتبرة أن “الأطقم الصحية العسكرية والمدنية المرابطة في المستشفى؛ ستتكفل بها، في انتظار التأكد من حالتها الصحية”، موضحة أن السيدة “لا زالت تتواجد في المستشفى تحت الرعاية والمراقبة الصحية وفي وضعية مستقرة”، وفق المصدر ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى