عين على مراكشوطنية

معهد التكوين السياحي والطيران بمراكش ينظم ندوة” الجريمة الالكترونية” بشراكة مع المكتب الجهوي لرابطة القضاة بجهة مراكش

الانتفاضة
نظم معهد التكوين في  السياحة والطيران بمراكش مؤخرا بتنسيق مع مجلة نادي الصحافة  وبتعاون مع المكتب الجهوي لرابطة القضاة بجهة مراكش ندوةعلمية حول “الجريمة الالكترونية   ومواقع التواصل الاجتماعي”، وفي هذا السياق قال الباحث والدكتور المغربي ادريس النوازلي في مداخلته ان التطور الإلكتروني الحديث وما صاحبه من انتشار استعمال التقني للحاسب الآلي داخل جميع المجتمعات الكونية،  تخطى الحدود الجغرافية وأصبح التعامل بين البشر يتسم باليسر دون اعتبار لعامل الزمان والمكان.
واضاف انه كلما تعمق الإنسان في استخدام الحاسب الآلي في جميع المجالات إلا وأصبح عنصر الاستعمال السيئ وزاد بشكل متزايد نظرا للتقدم والتطور الذي شهده العالم.وفي حديثه عن الجريمة الإلكتروني اشار انها نتاج الثورة الإلكترونية التي انعكست سلبا على المجتمع الذي يرغب العيش في الاطمئنان والأمان بحيث أصبحت شريكا عن بعد لتصل إلى عقر الدار دون اختراق للأبواب والنوافذ ودون استعمال للعنف الذي كنا نراه في الجرائم التقليدية.
وفي ذات السياق اكد في عرضه ان الجريمة اللالكترونية تقوم على ثلاث عناصر:
السلوك ووصفه والنص القانوني على تجريم السلوك وإيقاع العقوبة ثم محل الاعتداء في الظاهرة الإجرامية المستحدثة متمثلا في معطيات الحاسوب خلافا للجريمة عموما. فهي سلوك غير مشروع معاقب عليه قانونا صادرا عن إرادة جرمية محله معطيات الحاسب الآلي.
فالسلوك يشمل العقل الإيجابي والامتناع عن العمل مع الاعتبار أن إسباغ الصفة الجرمية لا يتحقق في الميدان الجنائي إلا بإرادة المشرع ومن خلال النص القانوني ومحل الجريمة ذاتها دائما هو معطيات الكومبيوتر بدلالاتها الواسعة.
كما تطرق النوازلي إلى تاثيرات مواقع التواصل الاجتماعي على الحياة الخاصة للافراد ووصى الطلبة بضرورة ترشيد وعقلنة استعمالها بالشيء الذي ينفع ولا يضر كما تطرق للحق في الصورة مستحضرا الفصول الواردة بقانو13_103 المتعلق بالعنف ضد النساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى