كتاب الآراء

حين تسلط الرداءة على الخضارة

الانتفاضة

بقلم: محمد المبارك البومسهولي

مراكش بثقلها الحضاري العريق.. بمناضليها الوطنيين الأفداد.. بشموخ وكبر ياء ابنائها الأبرار.. تعيش اليوم تحت رحمة أناس لا يفهمون معنى الحضارة.. أناس لا يثقنون سوى لغة الذات المريضة بالأنا.. أغلبية ومعارضة.. مسوى النقاش والتحليل غارق في قعر الرداءة والضعف والهزالة..

دورة فبراير كشفت عن ان المسؤولين الجماعيين بمراكش لا يرقون حتى لمستوى مسخن الماء في “خربيش” مساجد الدواوير النائية العتيقة في مغربنا العميق مع احترامي لهؤلاء لأنهم كانو يرومون الأجر والحسنة..
طريقة التسيير والمناقشة من لدن عمدة مراكش وملاسنته مع المعارضة تؤكد بالفعل ان المدينة الحمراء تعيش في افظع حالة التخلف والاندحار..
مراكش رغم كل ماكيجات الفلكلرة السياحية تعيش حالة من الترييف.. ومظاهر الفساد وتبديد المال العام والقضاء على الموروث الثقافي و الحضاري الإنساني المعمار واللا مادي وتناحر تجار العقار والمفسدين وتكالب العديد من الجهات على مقدرات هذه المدينة..
تألمت كثيرا وانا استمع إلى نقاشات “ممثلي” السكان في المجلس الجماعي وطريقة تفكيرهم وضعف اقتراحاتهم وغياب الرؤية التنموية لدى جلهم.. مستوى الخطاب هزيل.. غياب الخلق والإبداع.. الاستخفاف بالمدينة وسكانها.. غياب تصور واضح المعالم لمنهجية التسيير والتدبير الجماعي.. الصراع فقط حول اغتنام المكاسب الحزبية. ضعف الشخصية وكاريزما العمدة.. التناطح من أجل قضايا تافهة.. الخضوع للسلطة كاداة قوية أكثر قدرة من مجلس يفتقد لكل مقومات المفهوم الحقيقي لتسيير الشأن العام المحلي..
تألمت كثيرا وأنا استخضر أسماء وازنة من أمثال المرحوم بوسنة.. امحمد الخليفة.. عمر المواسني .. حميد زريكم.. إدريس ابو الفضل.. عبد الله صبري.. عبد الرفيع جواهري
. عبد الرحمان بن إسماعيل.. محمد الوفا.. محمد الخصاصي.. محمد الضويوي.. مليكة العاصمي.. مليكة زنبوع.. عبد الله النادي.. عبد الناصر الدلماكي.. عباس صابر.. وغيرهم كثيرون كل هؤلاء بين التسيير والمعارضة.. نعم كانت اختلالات لكن لم تصل مستوى الزلات التي نعيشها اليوم
. محمد المبارك البومسهولي
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى