رياضيةوطنية

احتجاز البرازيلي رونالدينيو بالباراغواي

الانتفاضة

احتجز رونالدينيو نجم نادي برشلونة ومنتخب البرازيل السابق، أمس الأربعاء من قبل شرطة باراغواي، للاشتباه بحيازته جوازات سفر مزورة.

وذكرت تقارير إعلامية، أن بطل « مونديال » 2002، قد وصل أمس الأربعاء إلى باراغواي للمشاركة في حفل خيري، لكنه تعرض للاحتجاز، بعدما حضر رجال الشرطة إلى جناح الفندق الذي كان يقيم فيه مع شقيقه، وزعموا أنهم عثروا على وثائق مزورة لديهما.

 وسمح لرونالدينيو وشقيقه بالبقاء في الفندق، لكنهما ظلا رهن الاحتجاز لدى السلطات في انتظار مثولهما أمام المدعي العام في وقت لاحق اليوم الخميس، بتهمة محاولتهما دخول باراغواي بجوازات سفر مزورة.

 وقال « إقليدس أسيفيدو » وزير الداخلية في باراغواي: « رونالدينيو وشقيقه ليسا محتجزين، ما زالا قيد التحقيق القضائي وعليهما الإدلاء بشهادتيهما. ثم يقرر اعتقالهما من عدمه ».

 وأضاف وزير الداخلية قائلا: « إن رونالدينيو وشقيقه يتعاونان في التحقيق ويدعيان أنهما تعرضا للخداع من قبل الرجل المعتقل برفقتهما ».

 ويعد رونالدينيو (39 عاما) من أفضل اللاعبين في تاريخ منتخب البرازيل ونادي برشلونة، وتوج خلال مسيرته الحافلة بالعديد من الجوائز الفردية والجماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى