ثقافة و فنوطنية

((مسرحية من الواد لهيه ))

الانتفاضة
بدأت فرقة مسرح أسوار مراكش الفني باكورت أعمالها لهذاالموسم بتقديم العرض المسرحي
(( من الواد لهيه )) على خشبة المسرح الملكي في مراكش مساء ليلة 21-2-2020 في أول عرض لها , و تصنف المسرحية من الاعمال الكوميديه الأجتماعيه الساخره وفي الدارجة المغربية!
ولابد للفن المسرحي أن يستعرض فنونه الجمالية التي تعبر عن الواقع المعيش من خلال إنموذج جيد لإثبات العلاقات الجمالية في هذا الفن من خلال عناصره التي ستقدم مالديها على خشبة المسرح في مقاييس فنية تمتع الجمهور وتعطيه شحنة ثقافية وإمتاع ,من هذه النواحي سنتناول هذا العمل المسرحي الجديد.

المسرحية من تأليف الكاتب و الفنان بدر قلاج …………. وإخراج الفنان أنورالبونية
تمثيل :
أنور البونية بدر قلاج
فاطمة هوان كريمة بوكرموسة
السينوغرافيا : نجية السبتي
الملابس : حجيبة سروان – رشيدة سروان
تقنيات : علي ابحير
أحمد الوادودي
عبد الوهاب دابلا
فكرة المسرحيه:
تمضي المسرحية في أحداثها التي تدور في قصر قائد القبيله ” من الواد لهيه الشاغل في فن العيطه وسهر الليالي الحمراء والمتعة , ولهوه في صحبة النساء والملذات رغبة في شهواته , الى غيرها من هذه الممارسات التي كانت يتمتع ويلهو بها , وفي نفس الوقت كان شديدا ظالما قاسيا مع الاخرين , مع كل من يقف في وجهه , حتى صار قلبه من شدة القساوة خال من الرحمة والرافة والعاطفة .
ومن خلال الأحداث وتطورها تظهر شخصية ” يامنة ” التي تلعب دورا مهما جدا في العرض المسرحي والتاثير على شخصية ” القائد ” من خلال جمالها وحسنها وصوتها العذب , بهذه المواهب المتعددة تكسب قلبه حتى يسقط في حبها !!
وتاتي هذه التطورات من خلال تأثيرات الصراع في البنية الدرامية للأحداث , والعلاقة الجديدة التي تنتج بينهما , حيث تجعل من “القائد ” ان ينسى هموم ومشاكل القبيله وناسها بسبب حبه لها!
بعد هذه التغييرات الدراماتيكيه تظهر شخصيات تعارض القائد على ادارته للقبيلة , منها المشاوري “حمان ” الأبن الغير شرعي للقائد ,من خلال سر يفضحه , عن طريق وصيفة القائد التي تدعى ” الزاهية ” وهكذا تسير الاحداث بشكل كوميدي ساخر تتألق به الشخصيات التي تلعب على خشبة المسرح هذه الادوار التي تعيش الاختلاف والخلاف !

وفي حوار مع الكاتب (( بدر قلاج )) وعن فلسفته في كتابة هذه المسرحيه قال :
أن الجديد في هذا العمل (( الواد لهيه )) والمختلف فيه هو :
أني تناولت شخصية ” القايد ” في زمن السيبة بشكل مختلف تماما عن الطريقة الذي تناول بها بعض الكتاب هذا الشخصية , حيث قدمت هذاالنص بالشكل الفنتازي المأساوي الساخر , الذي
يشخص من طرف اربعة شخصيات ترحل بالمتفرج الى زمن استعمل فيه فن العيطة كسلاح لمقاومة طغيان وجبروت (( قواد الإستعمار )) , الشيء الذي يجعل (( المتفرج )) يجد نفسه امام حالة وجدانية تجعله وجها لوجه مع الضحك والبكاء في نفس اللحظة وعلى هذا النحو نجد محاكاة ساخرة في المسرحية ..
أيضا في كتابتي أحاول نهج اسلوب جديد غير مألوف في البناء الدرامي للنص , لأني اعتمدت على ثلاثة بنى مؤسسة , ودمجتها مع بعض وهذه البنى الثلاث هي :
هي البنية الكوميديةالدامعة ..
والبنية الملحمية ..
والبنية التجريبية ..
و يظهر هذا جليا في النص حيث نجد كل شخصية تنتمي الى احد البنى الثلاث ..
ثم أنتقلنا لكلمة المخرح (( أنور البونية )) المقتضبه عن العرض المسرحي قائلا :
أن الاخراج المسرحي بالنسبة لي هو :
القراءة الثانية للنص المسرحي المكتوب , وهو عملية تحويل النص الى صورة متحركة فوق الخشبة لها شخوص واحداث ..
أن مسرحية (( من الواد لهيه )) مسرحية يتجسد فيها الصراع الأبدي بين قوى الخير والشر, فبترجمتي النص الى صورة على خشبة المسرح , استطعت ان اسافر بالمتفرج (( لمدة ساعة ))
الى زمن كان فيه فن العيطة كسلاح فتاك ضد الاستعمار والإستبداد ! وهذه هي رسالتي الإنسانية في العرض المسرحي الفن له تأثير وحضور في المجتمع !

فرقة مسرح أسوار مراكش الفني …………………… في سطور
تأسست الفرقة عام 1996 , باسم مسرح أسوار مراكش الفني
قدمت مجموعة من الأعمال المسرحية التي نالت أعجاب الجمهور المسرحي منها :
مسرحية مملكة قردخان اخراج مبارك الفقير تأليف المسرحي محمد المطبعي .. عام 2004.
مسرحية العبد أخراج الفنانه الراحله زينب الصمايكي , تأليف عبد الاله بنهضر عام 2009.
مسرحية حاصد الريح أخراج الحسين الهوفي , تاليف عبد الحق الصقلي عام 2006.
مسرحية من الواد لهيه اخراج انور البونية , تاليف بدر قلاج عام 2020.
بقلم : الناقد : نعمة يوسف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى