جهويةوطنية

الصويرة .. لقاء حول مشروع “مجلس بلدي ” خاص بالأطفال

الانتفاضة
 شارك حوالي مائة طفل مرفوقين بأولياء أمورهم ومسؤولين وممثلين لجمعيات محلية عاملة في مجال حماية الطفولة والشباب، أمس الأحد بالصويرة، في لقاء خصص لتقديم المشروع المتعلق بوضع “مجلس بلدي للأطفال” بالمدينة.
وشكل هذا اللقاء الذي تنظمه جمعية “بيتي” بمدينة الرياح تحت شعار “الصويرة..مدينة صديقة للأطفال”، فرصة لتعريف الأطفال بهذه المبادرة المواطنة التي تروم وضع هيأة تمثيلية فعلية لأطفال المدينة وبقيادتهم.
ويروم مشروع “المجلس البلدي لأطفال الصويرة” وضع إطار للتعبير والظهور والمشاركة يمكن أطفال المدينة من اقتراح حلول على صانعي القرار بخصوص الرهانات ذات الصلة بحماية الطفولة على الصعيد المحلي.
كما يهدف المشروع إلى تنمية حس الواجب والمسؤولية لدى الأطفال اتجاه المجتمع ومواكبتهم بهدف تعزيز استقلاليتهم وحس المواطنة لديهم وشعور الانتماء للوطن، وتمكنيهم من فرصة التعبير عن حاجياتهم عبر ممثليهم بالمجلس.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد حسن الرافعي في مداخلة باسم المجلس البلدي للصويرة أهمية تعزيز الديمقراطية التمثيلية والتشاركية عبر وضع آليات المشاركة المواطنة الناجعة بهدف الاستجابة لحاجيات الساكنة المحلية.
وشدد بهذا الخصوص على أن المغرب انخرط في هذا المسار عبر دسترة مبدأ الديمقراطية التشاركية في دستور 2011 وإحداث هيآت خاصة بهدف إشراك مختلف الفاعلين الاجتماعيين في إعداد وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية.
واعتبر أن هذا المجلس البلدي لأطفال المدينة يضع ضمن أهدافه تربية الأجيال الصاعدة على مبادئ وقيم الديمقراطية المحلية والمواطنة والتسامح وإشاعة ثقافة الديمقراطية التشاركية لدى الأطفال وتحسيسهم بالأدوار التي يمكن أن يضطلعوا بها في ترسيخ الحقوق وحماية الطفولة.
من جانبه، قال منسق جمعية “بيتي” بالصويرة، حسن القديري، إن هذه المبادرة المبتكرة تدخل في إطار الجهود المبذولة على الصعيد المحلي من أجل إسماع صوت الأطفال وذلك بتمكينهم من التعبير عن انشغالاتهم وآراءهم حول القضايا التي تخصهم.
وأوضح، أن هذا اللقاء يتوخى أيضا الإنصات لهذه الفئة الاجتماعية التي تمثل مستقبل المدينة وتمكينها من التعبير عن حاجياتها وتطلعاتها وآمالها في مجال تدبير الشأن المحلي.
وأبرز أن هذا اللقاء يمثل أيضا مناسبة لتوحيد جهود مختلف الفاعلين وتشجيع تظافر المبادرات بما يخدم مصالح أطفال مدينة الصويرة.
وشكل هذا اللقاء مناسبة لتبادل الآراء ووجهات النظر حول هذه الهيأة الجديدة بين المنظمين والأطفال والفاعلين الجمعويين ومختلف الشركاء المعنيين بالمبادرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى