تربية وتعليموطنية

لقاء تواصلي بآسفي حول آفاق الدراسة الجامعية بروسيا

الانتفاضة 
نظم مؤخرا، لقاء تواصلي مفتوح مع تلاميذ وتلميذات السنة الثانية بكالوريا بالمؤسسات التعليمية بآسفي، حول آفاق الدراسة بالمعاهد العليا والجامعات الروسية.
وأطر هذا اللقاء التواصلي المدير الملحق بالمركز الروسي للعلوم والثقافة التابع للسفارة الروسية بالرباط، السيد مكسيم إيغوروف، والمستشار بالمركز الروسي، السيد عبد العاطي الدوغمي، والمسؤولة عن مصلحة شؤون شمال غرب إفريقيا بمجموعة الجامعات الحكومية الروسية (راكوس)، السيدة آنا ديكونوفا.
وبالمناسبة، اطلع تلاميذ الثانوية التأهيلية الشريف الإدريسي بآفاق الدراسة ما بعد مرحلة الباكلوريا بالخارج وخصوصا بروسيا، وشروط الولوج إلى المؤسسات الجامعية، وكذا الفرص المهنية المتاحة بعد نيل الشهادات المسلمة إثر إتمام الدراسات الجامعية.
وفي هذا السياق، استعرضت السيد ديكونوفا مختلف التخصصات المفتوحة أمام التلاميذ في إطار برنامج (راكوس)، بالشعب الأدبية والعلمية والتقنية، وكذا طرق التسجيل للدراسة وعملية الإشراف على الطلبة أثناء مقامهم التعليمي بروسيا.
من جهته، أكد السيد إيغوروف، أن روسيا “تتيح للطلبة الأجانب إمكانية الاستفادة من تعليم عال ذي جودة ونوعي، طبقا للمعايير الدولية في هذا المجال، فضلا عن تمكينهم من العادات والتقاليد التي تسم المجتمع الروسي”.
وشدد السيد إيغوروف، في تصريح للصحافة، على أهمية تعزيز وتطوير التعاون الدولي في مجال التعليم العالي والمضي قدما في إبرام اتفاقيات تعاون بين الجامعات الروسية ونظيراتها الأجنبية.
من جانبه، أكد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي، السيد محمد زمهار، أن هذا اللقاء التواصلي يندرج في سياق سبل التعاون وتبادل الخبرات في المجال التعليمي والمهني بين المغرب وروسيا، خدمة لمصلحة الناشئة بإقليم آسفي خصوصا.
وأضاف السيد زمهار، في تصريح مماثل، أن الانفتاح على المؤسسات التعليمية الأجنبية يفتح قناة حقيقية للحركية الاجتماعية وولوج الحداثة وتقوية الروابط الإنسانية، في أفق تزويد الإدارة والاقتصاد الوطنيين بالأطر المغربية اللازمة لتعويض الخلف وتحقيق التنمية.
ويندرج هذا اللقاء التواصلي ضمن برنامج التوجيه التربوي السنوي الذي تنظمه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي، بتأطير من المركز الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه وبتعاون مع الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي (فرع آسفي).
وتأسست مجموعة الجامعات الحكومية الروسية (راكوس)، سنة 1991 بسانت بطرسبورغ، وتتواجد فروعها بـ64 بلدا في الشرق الأوسط والأدنى وآسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا وبلدان رابطة الدول المستقلة.
وتقدم المجموعة استشارات وتوضيحات حول الدراسة في الجامعات الروسية، وحول نظام التأهيل ومناهج التعليم، وشروط قبول وتسجيل المواطنين الأجانب للدراسة، وخصوصيات الإقامة والمعيشة، وكذلك المساعدة في اختيار الاختصاص المستقبلي والجامعة، مع الأخذ بعين الاعتبار لرغبات الطلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى