مجتمعوطنية

العلامة بوخبزة في ذمة الله

فارق الشيخ العلامة محمد بن الأمين بوخبزة، الحياة، صباح يوم الخميس الماضي، عن سن يناهز 88 سنة، وذلك بعد تدهور حالته الصحية في أيامه الأخيرة.
واستدعت الحالة الصحية للشيخ بوخبزة نقله في حالة حرجة إلى إحدى المصحات الخاصة بمدينة تطوان، قبل أن يرحل إلى مثواه الأخير، بعد الكثير من العطاء في مجال الدين والثقافة العربية الإسلامية.
 
 
وشيع جثمان العلامة محمد بن الأمين بوخبزة، بعد عصر  الجمعة بالماضية المقبرة الإسلامية بتطوان.
يحز في النفس أن يتجاهل الإعلام الرسمي وفاة هذه القامة العلمية التي ألفت عشرات الكتب والمجلدات والمخطوطات الدينية وتخرج على يديه علماء ودعاة من دول عدة ومئات من طلاب العلوم الشرعية..
رحم الله الشيخ العلامة محمد بن الأمين بوخبزة الذي أمضى 53 سنة من عمره في الخطابة بمساجد تطوان قبل أن تعزله وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وتمنع السلطات محبيه من زيارته في آخر عمره..
مؤسف حقا أن يتجاهل بلد علماءه ومفكريه الكبار مقابل تسليط الأضواء على “التافهين”..
نسأل الله له الرحمة والمغفرة والرضوان وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان..
إنا لله وإنا إليه راجعون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى