اقتصادمنوعةوطنية

انطلاق فعاليات الدورة السادسة لأسبوع الصناعة التقليدية بمراكش

تحتضن مدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة ما بين 12 و 26 يناير الجاري، الدورة السادسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، تحت رعاية الملك محمد السادس، بحيث ستكون مختلف جهات المملكة ممثلة داخل المعرض الوطني، الذي سيقام على مساحة تفوق 35 ألف متر مربع؛ وذلك بحضور 1200 عارض سوف يستفيدون من ورشات تكوينية متعددة.
وعرف يوم الافتتاح حضور كل من نادية فتاح وزيرة السياحة،  وقسي لحلو والي جهة مراكش اسفي، واخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش اسفي.
 

نادية فتاح، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، قالت إن “الأسبوع الوطني عبارة عن محطة مميزة ذات قيمة نوعية، إذ ستكون جميع مكونات وحرف الصناعة التقليدية حاضرة داخل المعرض.

نادية، أضافت بأن “200 صانع تقليدي يمثلون كل جهة، بمعنى أن المجموع كاملا يقارب 1200 عارض لمدة عشرة أيام. وهي مناسبة أساسية لإبراز دور الصناعة التقليدية في المنظومة الاقتصادية والاجتماعية، لأن أغلب الناس غير واعين بهذا التراث الذي حافظت عليه أجيال بعد أجيال”.

وأوضحت المسؤولة الحكومية،  أن “قطاع الصناعة التقليدية بات يشغل نحو 2.3 مليون نسمة، ما يدل على أنه يحتضن فئة نشيطة داخل المجتمع، فضلا عن تنامي الصادرات التي حققت ارتفاع مهما . كل هذه المؤشرات الديناميكية تبرز أن القطاع بغض النظر عن إنتاجيته، لا شك أنه جزء من تراثنا اللامادي وقيمنا التي نعتز بها”.
وشددت نادية فتاح على أن “الصناعة التقليدية تضطلع بأدوار استراتيجية في سبيل تحسين صورة المغرب على الصعيد الدولي، عبر العمل على صون مكتسباتنا التراثية. كما أنها مناسبة لتشجيع الصنّاع من أجل الاستمرار في نقل هذه الحرف من جيل لآخر بواسطة المؤسسات التكوينية، ما جعل الوزارة تركز على جوانب الإنتاج والتكوين والتسويق”، مشيرا إلى كون “قطاع الصناعة التقليدية يساهم بـ 7 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي، أي ما يناهز 80 مليار درهم”.
 
من جهته، قال عبد الله العدناني، المدير العام لدار الصانع، إن “قطاع الصناعة التقليدية يحظى بأهمية كبرى داخل النسيج الاقتصادي للمملكة، لاسيما أن النسخة الحالية تحظى برعاية الملك محمد السادس، وهو شرف كبير لكل صانع وصانعة تقليدية، ما يدل على العناية الملكية المتميزة للقطاع بصفة عامة”.
وعرّج العدناني، على مختلف الدورات السابقة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، وصولا إلى النسخة السادسة التي تحتضنها مدينة مراكش، تحديدا باب جديد”.
وأكد المتحدث إلى أن المعرض “ستتخلله بعض الأنشطة الموازية، في مقدمتها الدورات التكوينية التي ستكون كل صباح، ليتم افتتاح المعرض في العاشرة صباحا إلى حدود التاسعة ليلا، بهدف المزاوجة بين التكوين وعرض المنتجات التقليدية للصناع”.
“المعرض يتضمن أيضا فضاء لتعليم الأطفال حرف الصناعة التقليدية، ثم عرض الأزياء والاحتفاء بموسيقى كل جهة، وذلك بحضور الصناع الفرديين والمقاولات الصغرى والمتوسطة والتعاونيات، فضلا عن وجود كرنفال شعبي سيقام في يومين مختلفين، دون إغفال الرحلات المجانية للزوار، من خلال تخصيص ست حافلات تقل الزوار إلى المعرض ذهابا وإيابا، ثم إدخال المعرض ضمن برنامج الزيارة المخصص للسياح من قبل المرشدين السياحيين، وكذلك سيكون هنالك سحب يومي يتضمن ست جوائز عبارة عن منتجات تقليدية”، يوضح العدناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى