سياسيةمحلية

ع الإله بريني ينبش في المسيرة الحياتية لمرية مصباح المناضلة المراكشية اليسارية

الانتفاضة : محمد السعيد مازغ

مرية مصباح، لم تكن فقط أستاذة ومربية ، ولا سياسية وحقوقية ونقابية، فقد جمعت الفضليات، وفاقت ذلك، بالأخلاق الحميدة، والوطنية الصادقة، وحب الخير ، والسعي لزرع البسمة في وجوه المحتاجين. وحسن المعاملة والتواضع في الحياة.

كان الجميع يلقبها بالرفيقة، وكنت أجد في النداء عليها ب “أختي مرية” لذة لا تضاهيها لذة، لأنني أجد نفسي دوما أقف مع “أخت ” لي أكن لها الاحترام والتقدير، أسألها عن أقرب الناس لها، وتحدثني عن أحب الناس إلى قلبها، لم تكن بيننا يوما حواجز، فكنا نعبر عن آرائنا ومواقفنا بكل جرأة وصدق، بعيدا عن زخرفة الكلام، والمغالاة في الحكي، مرية مناضلة حقيقية، تحرص على حضورها في الملتقيات الثقافية، في مساندتها للمرأة،في مناصرتها للقضية الفلسطينية، في الوقفات والمسيرات الاحتجاجية التي تنظمها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أو الهيئات السياسية والحقوقية الديمقراطية.

كم شدني ما كتبه الأخ العزيز عبد الإله بريني، على صفحته، وهو ينبش في ذاكرة حي القصبة بمراكش، ويسجل المحطات التي قطعها العديد من أبناء هذا الحي، وفي مقدمتهم المناضلة مرية مصباح حيث جاء فيها :

مرية مصباح

في سياق النبش في ذاكرة  حي القصبة، وفي جولة مسائية بين دروب وأزقة الحي، وفي محاولة استحضار مكان بمكان.. فضولي دفعني إلى التعرف على التغيرات التي حصلت على درب دمنات، وهذا جعلني أيضا أن اقف امام منزل إحدى  المناضلات الاشاوش القصباوية بامتياز ، مناضلة بدأت تعليمها الابتدائي  بعد مرورها بمرحلة  الكتاب كباقي فئات عامة أبناء الشعب،  بمدرسة الفلاح الحسنية الابتدائية الخاصة بالقصبة بوطويل.

بعد حصولها على الشهادة الابتدائية عرجت الى ثانوية محمد الخامس برياض العروس لتحصل على شهادة الباكالوريا ، مما خوَّل لها الالتحاق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش لتحصل فيها على شهادة الإجازة لتلتحق بعد مبارة الولوج بالمركز الجهوي الأساتذة ” spr ” لتتخرج منه .

مناضلة جمعت بين السياسي، النقابي،الحقوقي والاجتماعي.. فاعلة متميزة داخل النقابة الوطنية للتلاميذ ومناضلة داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فصيل الطلبة القاعديين، عضوة باتحاد العمل النسائي بالمغرب، عضو مؤسس لمنظمة العمل الديمقراطي، وكاتبة عامة بلجنة الدفاع عن حقوق الانسان ..

المناضلة ساهمت في النقاشات لتجميع اليسار أواخر  الثمانينيات، عضو مؤسس لحركة من أجل الديمقراطية بعد فشل عملية التجميع .. عضو مؤسس لحزب اليسار الاشتراكي الموحد والتي انتخبت فيه عضو في لجنته المركزية  في مؤثمره التأسيسي بالإضافة إلى مساهمتها في لجنة امهات المعتقلين السياسين، كما كانت عضوا  فعالا داخل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.. باختصار الكلام هنا عن السيدة ماريا مصباح التي نتمنى لها صحة جيدة، وعطاء مستمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى