آخر الأخبارالرئيسيةالمغربصندوق الأخبارعين على مراكشمجتمعوطنية

وزير الادماج الاقتصادي والتشغيل يبرز المكانة الهامة التي يوليها البرنامج الحكومي للتشغيل وخلق المقاولات

الانتفاضة – محمد بولطار

عدسة : يونس الموزيكي

 

احتضن مقر ولاية جهة مراكش آسفي، صباح اليوم الثلاثاء 02 نوفمبر 2021، لقاءا تشاوريا ترأسه “يونس السكوري” وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والتشغيل، حضره والي الجهة “كريم قسي لحلو” ورئيس الجهة، ومستشارين جماعيين وفاعلين جمعويين.

اللقاء الذي يأتي في إطار سلسلة من الجولات، تعتبر مراكش محطتها الثانية بعد أكادير، يندرج في إطار الزيارات الميدانية التي باشرتها الوزارة، لأجل فتح مشاورات مع الفاعلين الجهويين في قطاع التشغيل وخلق المقاولات، بهدف تنزيل جيد وتدبير محكم للبرنامج الحكومي في هذا القطاع، والتحرر من مخلفات الأزمة التي خلفتها جائحة كورونا، والتي كان لها وقع كبير في مجال التشغيل.

الوزير “السكوري” وفي معرض تقديمه للدعامات الأساسية لبرنامج وزارته في الخمسية القادمة والخاص بقطاع الشغل، أبرز أن جهة مراكش آسفي، جهة متعددة الموارد وتزخر بالعديد من المؤهلات الطبيعية، الثقافية، الثراثية والبشرية، ما يجعلها تتبوأ الصدارة في مجال السياحة والصناعة التقليدية، وهي القطاعات التي تضررت بشكل مباشر وكبير من الجائحة.

وشدد الوزير على أن الظرفية الاقتصادية المحلية والعالمية، تستدعي التحرك بسرعة لإيجاد بدائل تشغيل وخلق مقاولات صغرى، تمتص تداعيات جائحة كورونا على سوق الشغل وخلق رواج اقتصادي، الشيء الذي عجل بمثل هكذا زيارات ميدانية لإطلاق مشاورات مع الفاعلين الجهويين لأجل دعم الاقتصاد والتخطيط الاقتصادي، وتنزيل مخرجات النمودج التنموي الجديد الذي جعل التشغيل وخلق المقاولات في صلب اهتمامات الحكومة، ومباشرة عمل دؤوب يحرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على تتبعه والسهر عليه.

واعتبر “السكوري” أن هذه المشاورات الحادة، من شأنها أن تسفر على خلاصات كثيرة وتعطي دينامية سياسية واقتصادية، تزيح الضبابية التي تكتنف رؤيا الفاعلين الاقتصاديين للمستقبل القريب في مجال الشغل، وتحافظ على المكتسبات الاي حققتها البلاد خلال السنوات الأخيرة، واستباقية النمودج المغربي، والتي مكنت المملكة المغربية من أن تشكل الاستثناء على النستوى الجهوي والإقليمي.

وأوضح ذات المتحدث، أن البرنامج الحكومي خصص أزيد من 3 ملايير درهم برسم الميزانية العامة لسنة 2022، من أجل تنفيذ المخططات الكبرى للتشغيل، ودعم خلق المقاولات على الصعيد الوطني، وهو البرنامج الذي يرتكز على برنامجين هادفين:

برنامج أوراش الذي يهدف خلق 250 ألف فرصة عمل،

برنامج إنطلاقة، الذي يهدف خلق مقاولات ومواكبتها، والاعتناء بشكل دقيق لتوجيه الاستثمار لقطاعات ذات جدب وتشكل رافعة للإقلاع الاقتصادي.

 

إلى ذلك أشار والي جهة مراكش آسفي “كريم قسي لحلو”، بأن الشباب يشكل دعامة أساسية للاقتصاد، والمحرك الأساسي لإعطاء دينامية للاقتصاد الوطني، وبالتالي ضرورة دعم حماس وعزيمة الشباب حاملي الشهادات وأصحاب المشاريع المهيكلة، وإعادة الثقة لديهم في المؤسسة العمومية، مبرزا أن جهة مراكش آسفي، تعول على استغلال إمكانياتها البشرية والطبيعية والثقافية، وتطوير عرض التكوين، للخروج من الأزمة التي أرخت بضلالها على القطاع الاقتصادي.

كما تم خلال هذا اللقاء تقديم ومناقشة عرض للمكتب الجهوي للاستثمار لجهة مراكش آسفي، تمحور حول تطوير مكانة المقاولات الصغرى والمتوسطة، التي تشكل نسبة كبيرة من النسيج الاقتصادي الوطني، من خلال محاور كبرى تعتمد على الاقتصاد المنتج، والإدماج والاقتصاد التضامني، وتكوين هادف لكفاءات الجهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى