عين على مراكش

وثيقة إعلامية لوزارة الصحة تقدم واحدا من أقدم المستشفيات وأبهاها بالمدبنة العتيقة مراكش على أنه يقع بدوار بمقاطعة المنارة

الانتفاضة – أبو عبد الله

أشرف وزير الصحة والحماية الاجتماعية “خالد ايت الطالب” صباح اليوم الثلاثاء 01 مارس 2022، على تدشين مجموعة من مستشفيات القرب بمدينة مراكش، والتي من شأنها المساعمة في تطوير العرض الصحي وتحويد الخدمات الصحية بالمدينة.

الوزارة المعنية ومن خلال تقديمها للمؤسسات الصحية التي تم تدشينها، وقعت في أخطاء قاتلة، كشفت عن جهل أهل الدار بالمعطيات التقنية  والجغرافية، للبنيات التحتية التابعة لها، وكذا تقديم معطيات خاطئة للمسؤول الأول على تدبير القطاع، وهو مافسره متتبعون، بجهل وعدم كفاءة الساهرين على تقديم مثل هكذا معطيات.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا وثيقة، قدمت من خلالها الوزارة، مستشفى للقرب يقع بالمدينة العتيقة مراكش، وبأحد أعرق أحيائها (مارستان حي سيدي اسحاق)، على أنه مارستان بدوار سيدي اسحاق بجماعة المنارة، وهو ما علق عليه بطريقة استهزائية مستظرفة “عافكوم الناس تالوزارة وريوني دوار سيدي اسحاق فين جا في مراكش..”.

مايجهله من أنجز الوثيقة التقنية والإعلامية المذكورة، أن مارستان سيدي اسحاق يعد واحدا من أول المستشفيات التي ان تشييدها بالمغرب خلال حكم السلطان الموحدي أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور بالله في العام 1184، ولشدة إعجاب الكلتب عبد الواحد المراكشي به وصفه في كتابه “المعجب في تلخيص تاريخ المغرب” بأنه الأحسن في بقاع الدنيا، للطريقة المعمارية التي شيد بها، والحدائق التي كان يحويها والتي تساهم بشكل كبير في استشفاء نزلائه.

وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وهي تقع في مثله هكذا أخطاء قاتلة، تبرز عدم دراية اطرها بالمعطيات الجغرافية والتاريخية للمؤسسات التابعة لها، كما أن المسؤولين بالمديرية الجهوية للصحة يتحملون جزءا من المسؤولية في تقديم ومراجعة وثائق تقنية وإعلامية يتم تداول معطيات خاطئة بها وطنيا ودوليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى