المغرب

هذه خلاصات لقاء العثماني وفيدرالية الممونين

قالت فيدرالية الممونين المهنيين بالمغرب إن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عبّر عن تأثره البالغ والصريح جراء ما وصل إليه القطاع من حالة مزرية، وأكد أن الحلول يجب أن تتفق عليها عدة قطاعات ومؤسسات وزارية نظرا لأهميتها، مع إعطاء تعليماته هاتفيا من أجل البدء في صرف المستحقات لذويها، وسيعمل ما في وسعه معية اللجنة المعنية المختصة لاستئناف العمل في القريب العاجل، وإخراج الإجراءات التدبيرية للتخفيف.

وجاء في بيان توصلنا به أنه في إطار الجهود المبذولة من طرف مكتب فيدرالية الممونين المهنيين بالمغرب، انعقد اجتماع مع رئيس الحكومة الذي افتتح الجلسة الحوارية التشاورية التي دامت قرابة ساعة من الزمن، للتدارس الفوري والآني للأضرار التي لحقت بمهني قطاع الحفلات.

وأضاف البيان أن الجلسة، التي حضرها لحبيب سعدي رئيس فيدرالية الممونين المهنيين بالمغرب، وعبد الغني بنسعيد نائب الرئيس، وحسن آيت سعيد رئيس فرع الرباط – تمارة، عرفت تناول عدة مواضيع أهمها التوقف الاضطراري، الطويل المدى، الذي ألحق ضررا كبيرا بالمهنيين وكذلك المستخدمين في قطاع تموين الحفلات.

وورد ضمن البيان أنه “في نفس السياق وبطريقة ترافعية محترفة، وبعد استنزاف صبرهم وطول بالهم، وضع المشاركون في اللقاء استفسارهم العميق عن تأخير صرف المساعدات لمستخدمين القطاع من طرف صندوق الوطني للضمان الاجتماعي منذ يناير المنصرم”.

وخلال هذه الجلسة، يضيف البيان، حاول الحاضرون من فيديرالية الممونين المهنيين بالمغرب التطرق لجل المشاكل التي تأثر منها مهنيو الأعراس، بعد أن بلغ سيلهم الزبى وتعرض أغلبهم للإقفال الاضطراري، وآخرون أعلنوا إفلاسهم النهائي، فيما يقبع البعض منهم في السجن جراء تماطلهم في أداء شيكات كانت على عاتقهم جراء واجبات الكراء والمعدات أو المركبات، أما من نجى منهم جميعا وداوم في هذه المهنة، الذين يُعتبرون القلة القليلة، أصبحوا اليوم يستنجدون ويطلبون المساعدة المستعجلة للرجوع للعمل لكي لا يطالهم ما وصل إليه سائر زملاءهم.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “من بين القضايا الشائكة التي وضعت على الطاولة، الملف المطلبي للإعفاءات الضريبية بأنواعها لمهني القطاع، نظرا لتوقفهم منذ اندلاع الجائحة (16 شهر)، وكذلك تقديم ثمرات اجتهادهم المتمثلة في دفتر بروتوكول الدليل الصحي الخاص بقطاع تموين الحفلات أمام اللجنة الحاضرة، من أجل الاشتغال به يوم الإعلان عن إجراءات التخفيف للمهن الأعراس والمناسبات التي ينتظرها الجميع بفارغ الصبر للحد من انتشار الوباء”.

وفي الأخير، يضيف البيان، عبر رئيس الحكومة، الذي أبدى تفهمه لهذه الضائقة الاقتصادية، عن تأثره البالغ والصريح جراء ما وصل إليه القطاع من حالة مزرية وهو متتبعها لحظة بلحظة، مشددا على أنه سيعمل ما في وسعه معية اللجنة المعنية المختصة لاستئناف العمل في القريب العاجل وإخراج الاجراءات التدبيرية للتخفيف والاشتغال لكل المهنيين الذين باتوا يطلبون الرحمة من الله أولا، وثانيا من المسؤولين أجمعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى