دولية

ملف الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا على طاولة اللقاء الذي جمع بين وزيري خارجية اسبانيا وفرنسا

وصل وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان أمس الجمعة إلى العاصمة الإسبانية مدريد في زيارة رسمية للقاء نظيرته الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا.

وقال لودريان،في مؤتمر صحفي أنه ليس لفرنسا التوسط في الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، معربا عن ثقته أن “الجارين سيتغلبان على خلافاتهما بطريقة هادئة و”حوار إيجابي”.

وأضاف لودريان “نثق في نوعية العلاقات بين إسبانيا والمغرب للتغلب على هذه الفترة الصعبة بهدوء وأن الصعوبات تؤدي إلى وضع حوار إيجابي”.

وعقد الوزير اجتماع عمل مع وزير الخارجية الإسباني أرانشا غونزاليس لايا، ثم مؤتمرا صحفيا مشتركا سئل فيه عما إذا كان قد حاول التوسط بين إسبانيا والمغرب، كما اقترح مؤخرا في مقابلة، وفق ما نقلت صحيفة “هولانيوز” عن وكالة “إيفي” الإسبانية.

وقال الوزير ” إن الأمر لا يتعلق بفرنسا للتوسط بين المغرب وإسبانيا، وهما دولتان تتمتعان بالسيادة تتحملان مسئولياتهما الخاصة”.

وأكد المسؤول الفرنسي إن بلاده تتمتع بعلاقات ممتازة مع البلدين، بيد أنها تبدي “الكثير من التضامن” مع إسبانيا لكونهما عضوين في الاتحاد الأوروبي.

وأشار لودريان إلى أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي المضي قدما في الاتفاق بشأن الهجرة، وهي المهمة التي سيضطلع بها عندما تتولى فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى