دولية

مسيرة احتجاجية بساحة برج ايفل بالعاصمة باريس للعشرات الجزائريين المقيمين بالديار الفرنسية للتعبير عن رفضهم لقرار قطع العلاقات مع المغرب .

باريس/ سعد بنبلة

على خلفية القرار الاخير القاضي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب من طرف جنرالات النظام الجزائري ومن يحركهم في الخفاء، خرج العشرات من المواطنين الجزائريين المقيمين بالديار الفرنسية في مسيرة احتجاجية في ساحة الجمهورية بالعاصمة باريس، للتعبير عن رفضهم لهذا القرار .

حيث طالب المحتجون بتغيير النظام العسكري في الجزائر وإقامة دولة مدنية، وإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين وجميع سجناء الرأي.

وأكد المتظاهرون أن قرار قطع العلاقات مع المغرب، ما هو إلا محاولة من قبل السلطات الجزائرية لصرف انتباه مواطنيها عن الإخفاقات الداخلية والخارجية، من خلال خلق عدو افتراضي هو المملكة المغربية.

جدير بالذكر أن الجزائر تعيش حاليًا أوضاعًا داخلية مزرية، بسبب سياسة النظام العسكري الذي فشل في تدبير أمور الجزائريين، وجعل البلاد تتخبط في أزمات معيشية وصحية، كان آخرها فشل تبون في تدبير جائحة كورونا مما دفع به للتوسل للجالية الجزائرية بالخارج لمساعدة البلاد على توفير المعدات والأكسجين بمستشفيات البلاد، التي شهدت ارتفاعًا مهولًا في حالات الوفاة بسبب كوفيد-19.

وقبل أسبوع أعلنت الجزائر على لسان وزير خارجيتها رمطان لعمامرة عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى