دولية

مجموعة الصداقة الفرنسية تدين اصطفاف مقربين من الرئاسة الفرنسية مع أصوات معادية للمغرب

الانتفاضة

أدانت مجموعة الصداقة الفرنسية-المغربية بمجلس الشيوخ الفرنسي، اليوم الاثنين، اصطفاف نواب من البرلمان الأوروبي مقربين من الأغلبية الرئاسية مع الأصوات المعادية للمغرب. وأكدت المجموعة في بلاغ لها، ردا على القرار الأخير للبرلمان الأوروبي بشأن المملكة، أن “بعضا من نواب البرلمان الأوروبي الفرنسيين المقربين من الأغلبية الرئاسية فضلوا ضم أصواتهم إلى أصوات خصوم المغرب المعتادين”.
واستنكرت عمل هؤلاء النواب “الذين يهرعون إلى إعطاء الدروس للآخرين، ويقيمون وضع حقوق الإنسان والصحافة، بدرجة كبيرة من التحيز وبعيدا عن الواقع”.
وأعربت مجموعة الصداقة، برئاسة السناتور كريستيان كامبون، وهو أيضا رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ، عن “قلقها” بشأن تأثير هذا القرار على العلاقة الفرنسية المغربية، و”استغرابها” من تصويت البرلمان الأوروبي.
وأكدت مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية-المغربية في مجلس الشيوخ الفرنسي أنها “ستواصل العمل من أجل تعزيز العلاقات مع المغرب الذي يظل، في جميع المجالات، شريكنا وحليفنا الأكثر إخلاصا في خدمة السلم بهذه المنطقة من العالم”.
يذكر أنه يوم 23 يناير الماضي قرر البرلمان المغربي إعادة النظر في علاقاته مع البرلمان الأوروبي وإخضاعها لتقييم شامل لاتخاذ القرارات المناسبة والحازمة؛ وذلك على إثر المواقف الأخيرة الصادرة عن البرلمان الأوروبي تجاه المغرب. وفي هذا السياق، أعلن مجلس النواب إحداث لجنة موضوعاتية تضم ممثلين عن مجلسي البرلمان وت عنى بإعادة تقييم العلاقات مع البرلمان الأوربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى