آخر الأخبارالرئيسيةصندوق الأخبارمجتمعوطنية

كذب العرافون ولو صدقوا.. تنبؤات خطيرة العرافة الكفيفة بابا فانغا للعام 2022

الانتفاضة – وكالات

يتابع الكثير حول العالم تنبؤات العرافة البلغارية العمياء المعروفة باسم ”بابا فانغا“، والمعروف عنها أن لديها قدرة غريبة على وصف أشياء لم ترها من قبل، وهي التي تنبأت بأحداث 11 سبتمبر في العام 2001 وبالتسونامي الذي ضرب المحيط الهندي عام 2004.

وما زالت تنبؤات العرافة البلغارية العمياء “بابا فانغا“ تثير الجدل، رغم وفاتها عن عمر ناهز 85 عاماً في عام 1996.

وتنبأت ”بابا فانغا“ – واسمها الحقيقي “فانجيليا جوشتيروفا” بتوقعات” للعام 2022، وما ينتظر كوكب الأرض في السنة الجديد، إذ أكدت أن العالم سيشهد الكثير من الأحداث التي سيكون لها تأثير على مصير البشرية.

وتنبأت بأن العلماء سوف يكتشفون فيروس قاتل في الأنهار الجليدية في الجزء الغربي من روسيا، وتحديدا في منطقة سيبيريا. وقالت إن الفيروس سيكون محتبسا ومتجمدا ولكن بسبب الاحتباس الحراري، سينتشر في الأرض مشكلا تهديدا خطيرا للبشرية.

وقالت إن العالم سوف يتعرض للكوارث الطبيعية والطقس القاسي، الذي سيجعل حياة البشر مستحيلة في بعض الأماكن بسبب الأعاصير والحرائق والفيضانات والزلازل، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تتعرض لدوامة من الجليد المرعب.
وأضافت أن الدول الاسكندنافية ستتعرض لارتفاع شديد في درجات الحرارة، وأن قارة أوروبا في هذا العام ستتأثر بشدة بسبب الفيضانات، مؤكدة أن أستراليا سوف تشهد في 2022 لموجات مستمرة من الحرائق.

وتوقعت العرافة العمياء انتشار الجراد في العالم، وسيواجه البشرية الفقر والجوع، وتتعرض بعد الأرضي للجفاف.

وتحققت العديد من تنبؤات “بابا فانغا”، منها تحور فيروس كورونا والصاروخ الصيني، كما أن الكثير منها لم يتحقق، مثل ظهور حياة على كواكب مختلفة عن كوكب الأرض، وأيضا تواصل أهل الأرض مع علماء روحانيين، وانهيار الاقتصاد الأوروبي، واكتشاف علاج لمرض السرطان.

قراءة الأفكار والقدرة على التنبؤ بالمستقبل ليست مهارات يربطها الناس عموما بالجنس البشري، ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن الكثير من الناس يؤمنون حقا بوجود قوى التنبؤ والاستبصار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى