الرئيسيةسياسية

قيادي في جبهة “البوليساريو”، انتقادات شديدة اللهجة للقيادة الحالية لمعسكر الانفصال

الانتفاضة/متابعة

في تصريحات غير مسبوقة، وجه قيادي في جبهة “البوليساريو”، انتقادات شديدة اللهجة للقيادة الحالية لمعسكر الانفصال، داعيا الذين يتبنون هذه الفكرة إلى الاطلاع على الحقيقة الواقعية، وهي أنه لا توجد “حكومة حقيقية”، وإنما مجموعة من اللاجئين في الجزائر.

المصطفى سيد البشير، والذي كان يحمل صفة “وزير الداخلية” في الجبهة، كان يتحدث مؤخرا في لقاء مع أعضاء بمنظمته بفرنسا، عن قناعاته الحقيقية بخصوص مشروع البوليساريو، وهو اللقاء الذي تم تسجيله وبث مضامينه التي أغضبت القيادة الحالية للجبهة.

وقال البشير، إنها “حكومة في المنفى -يقصد البوليساريو- لاجئة عند الجزائر ووزير خارجيتها ولد السالك يقيم بالجزائر -يقصد العاصمة-، بجانب وزير الخارجية الجزائري، ونفس الأمر بالنسبة للوزير الأول بشرايا بيون…، نحن مجرد لاجئين…”.

وأضاف البشير “تطلقون علي تسمية وزير الأراضي المحتلة، لكنني لست بوزير عند منظمة غوث اللاجئين، بل مجرد لاجئ مسجل بدائرة المحبس…، أكذب على نفسي إن صدقت ذلك…، يجب أن نكون واقعيين وأن نتواضع…”، مضيفا أن الأمر نفسه يطبق على زعيم الجبهة، وقال إن “نفس الأمر بالنسبة لإبراهيم غالي، فهو لاجئ بدائرة الكويرة، ومسجل باسم غالي سيد المصطفى، وليس برئيس عند غوث اللاجئين…، هذا ضرب من الألقاب نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم… نحن نتسول، نعتاش على التسول عند الجزائر، وقد أفرطنا في التسول…”.

تصريحات المصطفى سيد البشير، غير المسبوقة، رأى فيها مراقبون للشأن الصحراوي إعلانا منه عن عدم رغبته في العودة للمخيمات، واستعطافا للمغرب من أجل فتح باب العودة إليه، فيما عبر آخرون، عن مخاوفهم على مصير حياة البشير، في حالة عودته إلى مخيمات تندوف، حيث لا يمكن أن يأمن غضب القيادة الحالية من تصريحاته الأخيرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى