سياسية

فاس .. حزب الاستقلال يشهد غليانا داخليا مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية

الانتفاضة

يبدو أن الخلافات التي يشهدها حزب الاستقلال على مستوى مدينة فاس قبيل أسابيع من موعد الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، تزداد استعارا وتأججا بعد تحدي الامين العام السابق لحزب “الميزان”؛ حميد شباط، قرارات قيادة الحزب بحل جميع الفروع بفاس، ومحاولة شباط قيادة “حركة إنقلابية” بالاستقلال من المدينة العلمية.

وبحسب المعطيات التي توصلت “جريدة الانتفاضة ”، فإن حميد شباط سيعقد لقاء موسعا مع جميع فروع حزب الاستقلال على مستوى مدينة فاس، بالرغم من قرار اللجنة التنفيذية القاضي بحل جميع فروع وتنظيمات الحزب بعمالة فاس، واعتماد إجراءات تنظيمية مؤقتة تشرف عليها لجنة لتدبير شؤون الحزب محليا بما في ذلك الإشراف على كل المحطات المتعلقة بالانتخابات الجماعية والجهوية والغرف المهنية.

المعطيات ذاتها، كشفت أن الاجتماع الذي ترأسه شباط مساء اليوم الاربعاء 30 يونيو الجاري، ناقش الأوضاع التي يشهدها الحزب في الفترة الراهنة، والتي وصفها مصدر “الانتفاضة” بـ”الحماق للي عمر شهدو تاريخ الحزب”، معتبرا أن القرارات المتخذة من الحزب “لا تخدم مصلحة الاستقلال بقدر ما تنصب في مصلحة الحزب الذي يدبر المدينة، إلا إذا كانت فاس ستباع”، وفق تعبير المتحدث.

ويشهد حزب الاستقلال على مستوى مدينة فاس وبعض المدن غليانا داخليا مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية، خاصة بعد الاستقالات التي هزت الحزب في بعض مدن المغرب من جهة، وخلافات الامين العام السابق للحزب؛ حميد شباط، مع قيادة الحزب الحالية في مقدمتها الامين العام؛ نزار بركة، من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى