وطنية

عائلات ضحايا فاجعة معمل طنجة تعلن عن تنظيم وقفة رمزية يوم 9 غشت الجاري أمام المعمل الذي توفيت فيه 20 عاملة و9 عمال يوم 8 فبراير الماضي.

وجهت العائلات نداء لكل عاملات وعمال قطاع النسيج بطنجة وجميع القوى الديمقراطية والحية، من أجل إحياء الذكرى نصف السنوية لوفاة 29 عاملا بالسرداب (المعمل) المرخص له قانونا من طرف السلطات المحلية وبدون أي مراقبة.

ودعت العائلات عمال القطاع بطنجة إلى المشاركة في الوقفة أو تنظيم شكل من الأشكال الرمزية لتخليد الذكرى المأساوية في مواقع الإنتاج، كالتوقف المؤقت عن العمل، أو عبر وقفات جماعية ترحما على أرواح الشهداء في فترات الاستراحة.

وأشارت العائلات إلى أن الفاجعة هي نتيجة الوضعية الوحشية والكارثية التي لا تعرف إلا المزيد من التردي، حيث يعاني عمال وعاملات النسيج من أبشع شروط الاستغلال.

وأوضح النداء أن من جملة المعاناة؛ الآلاف من التسريحات الجماعية والفردية خاصة ضد الذين يحاولون الدفاع عن حقوقهم ولا يرضخون للاستعباد، وتقاضي أقل من الحد الأدنى من الأجور، والحرمان من الحق في الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية رغم اقتطاعها من الأجور، إضافة إلى ممارسات حاطة بالكرامة والتحرش، وهو الواقع الذي زادته الجائحة تأزيما.

ويأتي نداء العائلات بهدف إحياء ذكرى الفاجعة، وكذا لتسليط الضوء على ما يعيشه عاملات وعمال قطاع النسيج بالمعامل والسراديب من ظروف صعبة، وكذا بهدف التنبيه إلى العمل على عدم تكرار الفاجعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى