الرئيسيةقضايا المحاكم

حصري..شكاية المركز الوطني لحقوق الإنسان تقود “مغربية وطنية” للإعتقال والإنتفاضة تنفرد بكشف المعطيات

الانتفاضة

فاطمة الزهراء المشاوري

علمت ” الانتفاضة ” من خلال اتصال هاتفي بأحد أعضاء المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب أنه تمت المواجهة المباشرة اليوم بالمحكمة الإبتدائية بمراكش بين أعضاء المكتب وأحد المشتكى بها بتهمة السب والقذف والتشهير ، تلقب ب ” مغربية وطنية ” ، كانت لها خرجات عبر قناة لها تتسم بالقبح الأخلاقي تمارسه باسم الجريمة الإلكترونية .

وأضاف نفس المصدر أن المتهمة كانت تشتغل لصالح أخطبوط  ينشط في الدعارة وتسيير الملاهي الليلية للنيل من سمعة وشرف أعضاء المركز الوطني لحقوق الإنسان في طليعتهم ” محمد المديمي” الرئيس المؤسس لهذا الإطار الحقوقي ، وذالك على إثر شكايات وضعت ضد هؤلاء الأشخاص باسم المركز الوطني ، كما طالت اتهامات خطيرة أسرة المعتقل الحقوقي بعبارات حاقدة تمس في وطنيتهم ومغربيتهم العميقة حسب تصريحهم .

وعليه فقد أقدم أعضاء المكتب الحقوقي على وضع شكايات بهذا الخصوص لدى رئاسة النيابة العامة بالرباط وأيضا لدى وكيل الملك بابتدائية مراكش قبل أن يقرر إحالتها على مستشفى الأمراض العقلية التابعة لمنطقة سعادة  ،في انتظار التقرير الطبي للحسم في القضية ، وبعد مدة ناهزت الشهر والنصف تقريبا لم يتم اتخاذ أي إجراء قانوني بخصوص هذه السيدة التي كانت تدعي الحصانة .

وقبل أسبوع من كتابة هذه السطور تم إخلاء سبيل المتهمة وإخراجها من مستشفى الأمراض العقلية لمتابعة حياتها بشكل اعتيادي ، الشئ الذي ولد استغرابا كبيرا في نفوس أعضاء المركز وكذا عائلة المعتقل الحقوقي ، قبل أن يتم التساؤول عن أسباب وملابسات هذا التهميش والتجاوز وعدم اتخاذ المتعين القانوني لإنصافهم .

وفي نفس السياق فقد تم استدعاء المتهمة صبيحة يوم الخميس 6 يناير من الشهر الجاري وإحالتها على قاضي التحقيق بنفس المحكمة لفتح تحقيق مفصل حول الأفعال والأقوال الصادرة عنها قبل أن يتم إشعارها بخطورة المنسوب إليها ومتابعتها في حالة اعتقال واقتيادها لسجن الأوداية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى