دولية

حركة طالبان تسيطرعلى 85 بالمئة من الأراضي الأفغانية بعد سيطرتها على معبرين أساسيين مع ايران وتركمانستان..

قال مسؤولون في حركة طالبان،أمس الجمعة (التاسع من يوليوز 2021)، إن الحركة تسيطر على 85 بالمئة من أراضي أفغانستان. ونقلت وكالة رويترز عن أحد أعضاء وفد الحركة الذي يزور روسيا ويدعى شهاب الدين ديلاوار خلال مؤتمر صحفي قوله « علمتم أنتم وبقية المجتمع الدولي على الأرجح أننا سيطرنا في الآونة الأخيرة على 85 بالمئة من أراضي أفغانستان ».

لكن مسؤولون حكوميين نفوا سيطرة طالبان على معظم أراضي البلاد، ووصفوا هذه التصريحات بأنها حملة دعاية أطلقتها الحركة مع انسحاب القوات الأمريكية من البلاد بعد قتال دام 20 عاما.

وامتنع جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية عن التعقيب، ردا على سؤال بشأن حجم الأراضي التي استولت عليها طالبان. وقال خلال مقابلة مع قناة سي.إن.إن « إعلان السيطرة على الأرض أو تحقيق مكاسب لا يعني أنه يمكنك الحفاظ على ذلك أو الاحتفاظ به مع مرور الوقت. أعتقد أنه حان وقت نزول القوات الأفغانية إلى حقل القتال والدفاع عن بلدهم وشعبهم ». وتابع « لديهم العدد والعتاد، والآن حان وقت امتلاكهم الإرادة ».

وبعد ساعات على تصريح الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي دافع فيه بشدة عن الانسحاب الأميركي، قالت طالبان إن مقاتليها سيطروا على معبرين حيويين في غرب أفغانستان مستكملة الاستيلاء على هلال من الأراضي من الحدود الإيرانية غربا إلى حدود الصين في شمال شرق البلاد.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس إن مقاتليه سيطروا على إسلام قلعة، أهم معبر حدودي أفغاني مع إيران يقع في ولاية هرات في غرب البلاد، وعلى معبر مع تركمانستان. وأضاف لاحقا « تمت السيطرة بالكامل على معبر تورغندي الحدودي المهم « ، فيما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق عريان إن القوات الأمنية في المعبر « نقلت مؤقتا » مؤكدا بدء مسعى لاستعادة السيطرة عليه.

وفي سياق متصل بالتطورات في أفغانستان وصل إلى ألمانيا « بضع مئات » من الموظفين الأفغان الذين تعاونوا مع الجيش الألماني، حسبما أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع اليوم الجمعة في برلين.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية يوم الاثنين الماضي إن الجيش الألماني ظل يقدم الدعم حتى موعد انسحابه الأسبوع الماضي وأصدر وثائق سفر لـ 446 موظفا محليا، وعائلاتهم، والذين بلغ إجمالي عددهم 2250 شخصا.

من جانبه قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت: « سنساعدهم- نحن بالفعل نساعد الذين ساعدونا… ونعلم المسؤولية التي نتحملها تجاه هؤلاء الأشخاص »، مضيفا أنه لا يمكن الإعلان عن جميع تفاصيل المساعدة، « لكن تحدث بالتأكيد الكثير من الأمور ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى