اقتصادالمغرب

توقيع اتفاقية شراكة بين إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية

وقعت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، يوم الثلاثاء بالرباط، على اتفاقية-إطارلتعزيز النجاعة الطاقية على مستوى إدارة الجمارك.

وتندرج هذه الاتفاقية، التي وقعها المدير العام لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، نبيل بلخضر، ومدير الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، سعيد مولين، في إطار الطابع النموذجي الذي تقدمه الإدارة في مجال النجاعة الطاقية والاقتصاد الأخضر. كما أنها تهدف إلى تنفيذ تدابير اقتصاد الطاقة وإجراءات التحسيس والتكوين حول النجاعة الطاقية.

وبموجب هذا الإتفاق، ستواكب الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة في إجراء تشخيصات طاقية وبلورة توصيات متمخضة عنها في ما يتعلق ببنايات الإدارة، بما في ذلك مقرها المركزي ومعهد التكوين الجمركي التابع لها في بنسليمان.

وسيحتضن هذا الأخير أيضا دورات تكوينية في النجاعة الطاقية في مجالات البناء والنقل، فضلا عن ورشات تحسيسية لفائدة الطاقم التقني لإدارة الجمارك.

وقال لخضر في كلمة بالمناسبة، إن هدف هذه الشراكة يتمثل في مواكبة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة لتعزيز نجاعتها الطاقية، وتحديد الطرق الكفيلة بتوفير الطاقة الممكن تطبيقيها في مختلف بناياتها بهدف ضمان احترامها لمعايير النجاعة الطاقية.

وأضاف أن هذه الشراكة تركز أيضا على توفير تكوين لفائدة عناصر الجمارك حول موضوع النجاعة الطاقية، وحول القضايا ذات الطبيعة الجبائية، مشيرا بالخصوص إلى وضع ضريبة على الكربون للمساهمة في تحفيز الممارسات الجيدة، سيما مبدأ “الملوث يدفع”.

وأكد  لخضر “أنها شراكة رابح-رابح تمكن المديريات من أن تكون نماذج تحتذى في مجال الاقتصاد الأخضر والنجاعة الطاقية”.

من جهته، أشارمولين إلى أن الوكالة ستواكب بنايات وأسطول مديرية الجمارك والضرائب غير المباشرة فيما يتعلق بالنجاعة الطاقية، وستسهر أيضا على تكوين فاعلي الجمارك في سلوكياتهم، وذلك بهدف تقليل الفاتورة الطاقية وانبعاثات الإدارة من الغازات الدفيئة.

وقال مولين أيضا إنه من خلال هذه الشراكة، ستصبح إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة سفيرة للاقتصاد الأخضر وللنجاعة الطاقية، مذكرا في هذا الصدد بأن المغرب يستشهد به في مجال النجاعة الطاقية، وذلك بفضل الرؤية الملكية السديدة في هذا المجال، وبفضل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

جدير بالذكر أن هذه الشراكة بين المؤسستين تؤكد التزامهما بمسألة النجاعة الطاقية، وهو ما يتأتى بتفعيل مجموعة من الإجراءات الهدف منها تقليص استهلاك الطاقة وتقليص النفقات الطاقية المرتبطة بها، وكذا تكريس ثقافة الاقتصاد الأخضر داخل الجمارك المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى