دولية

تنديد دولي بعد اغتيال رئيس هايتي جوفينيل مويز في منزله على أيدي مجموعة مسلحة .

اغتيل رئيس هايتي جوفينيل مويز الأربعاء (7 يوليوز 2021) في منزله على أيدي مجموعة مسلحة تضم عناصر أجنبية، حسبما أعلن رئيس الوزراء الانتقالي كلود جوزيف الذي قال إنه يتولى الآن مهام قيادة البلاد.

وأصيبت زوجة الرئيس في الهجوم ونقلت إلى المستشفى، بحسب جوزيف الذي دعا المواطنين إلى الهدوء، مؤكداً أن الشرطة والجيش سيضمنان النظام.

وقال جوزيف: « اغتيل الرئيس في منزله على أيدي أجانب يتحدثون الانكليزية والإسبانية ».

وكان مويز قد تولى رئاسة هايتي، أفقر دول الأمريكتين، بموجب مرسوم بعد إرجاء الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة في 2018 بسبب خلافات من بينها فترة انتهاء ولايته.

وواجه الرئيس معارضة شديدة من شرائح واسعة من الناس اعتبرت ولايته غير قانونية. وخلال عهده توالى سبعة رؤساء وزراء على رئاسة الحكومة في أربع سنوات، آخرهم كان جوزيف الذي كان من المفترض تغييره هذا الأسبوع بعد ثلاثة أشهر في المنصب.

إضافة إلى الأزمة السياسية، تزايدت عمليات الخطف للحصول على فدية في الأشهر القليلة الماضية، في مؤشر جديد على النفوذ المتزايد للعصابات المسلحة في الدولة الكاريبية. وتغرق هايتي أيضاً في فقر مزمن وتواجه كوارث طبيعية متكررة.

إضافة إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية، كان من المفترض أن تنظم هايتي استفتاء دستورياً في سبتمبر بعد إرجائه مرتين بسبب جائحة كوفيد.

ونص التعديل الدستوري المدعوم من مويز والهادف إلى تقوية السلطة التنفيذية، رفضته المعارضة بشكل ساحق والعديد من منظمات المجتمع المدني.

ووضع الدستور الحالي في 1987 بعد سقوط الدكتاتور دوفالييه وينص على أن « أي مشاورات شعبية بهدف تعديل الدستور في استفتاء، ممنوعة رسمياً ».

وقال المنتقدون أيضاً إنه لم يكن من الممكن تنظيم استفتاء نظراً لانعدام الأمن عموماً في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى