جهوية

تجديد الثقة في سيدي حمدي ولد الرشيد من حزب الاستقلال لرئاسة مجلس جهة العيون – الساقية الحمراء

الانتفاضة

جدد اعضاء  المجلس جهة العيون – الساقية الحمراء الثقة في سيدي حمدي ولد الرشيد عن حزب الاستقلال، بإعادة انتخابه، صباح اليوم الخميس, 16 سبتمبر الجاري، رئيسا  للمجلس، بعد حصوله على 29 صوتا من أصل 39 صوتا، فيما امتنع عشرة “10 ” عن التصويت.

كما تم خلال هذه الجلسة انتخاب كل من  بلاهي اباد، وفاطمة حبدي بانة، وعزيزة أبا، والخليفة لمباركي، والعالية الدحماني، ومحمد العالمي، نوابا للرئيس، و حسنة الساعدي كاتبة  للمجلس، وامباركة بابا نائبة لكاتبة المجلس.
وعبر ولد الرشيد، الذي تقدم  كمرشح وحيد لرئاسة المجلس في تصريح للصحافة، عن سعادته بالثقة التي حظي بها من طرف أعضاء المجلس على الخصوص، وساكنة الجهة عموما، مشيرا إلى أن الأجواء التي مرت فيها عملية انتخاب الرئيس طبعتها المسؤولية وسادها الاحترام.
وأكد رئيس المجلس الجهوي، بهذه المناسبة، استعداده وعزمه مواصلة العمل على تنزيل المشاريع التنموية بهذه الجهة، لاسيما تلك التي تندرج في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة، الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء.
وأضاف ولد الرشيد أنه “من خلال استحقاقات 8 شتنبر، أثبتنا للعالم عبر المشاركة المكثفة للمواطنين بالأقاليم الجنوبية، أن العملية الديمقراطية التي تعيشها بلادنا عملية حقيقية تمنح الشرعية لممثلي السكان”.
للاشارة فقد تصدر حزب الاستقلال نتائج الانتخابات الجهوية على مستوى جهة العيون – الساقية الحمراء بفوزه بـ 16 مقعدا من أصل 39 مقعدا المخصصة للجهة، متبوعا بحزب التجمع الوطني للأحرار بـ 9 مقاعد، وحزب الأصالة والمعاصرة بـ 7 مقاعد، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بـ 3 مقاعد، فيما حصلت أحزاب العهد الديمقراطي، والنهضة والفضيلة، وجبهة القوى الديموقراطية، و الحزب الديمقراطي الوطني، على مقعد لكل واحد منهم.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى