آخر الأخبارالرئيسيةالمغربصحةصندوق الأخباروطنية

بعد اعتماد مولنوبيرافير المغرب أول الدول الإفرقيقة التي تعتمد عقار فموي لعلاج كورونا

تسلم المغرب أول دفعة من العقار الأمريكي، “مولنوبيرافير” المضاد لفيروس “كوفيد19”، والذي يؤخذ عن طريق الفم، بعدما منحت السلطات الصحية المختصة بالمغرب موافقتها رسميا لاعتماده في بروتوكولات العلاج.

ويعتبر المغرب من بين الدول العربية و الإفريقية الأولى التي تسوق لهذا الدواء الذي أنتجته شركة “ميرك” الأمريكية.

البروفيسور “سعيد المتوكل”، عضو اللجنة العلمية لكوفيد19 أبرز أن الدواء عند اعتماده في البروتوكول العلاجي، والذي ستعلن عن تفاصيل تحيينه وزارة الصحة لن يستفيد منه جميع المرضى المصابين، مؤكدا أن الحالات التي تعاني من أعراض قليلة أو متوسطة متعلقة ب”كوفيد 19” هي المعنية بهذا الدواء، شريطة أن تتوفر فيها أحد عوامل الخطر.

ومن بين هذه العوامل، عدد “المتوكل”، المسنون فوق 65 سنة، مرضى القلب، ومن يعانون من ارتفاع ضغط الدم وقصور التنفس، أصحاب السكر و القصور الكلوي، ذوو المناعة الهشة، ومرضى السرطان.

وأضاف المتحدث، أن عقار “مولنوبيرافير” يعطى فقط لمن هم فوق 18 سنة والذين تتوفر فيهم أحد عوامل الخطر التي ذكرت، ويمنع ولا يعطى للحوامل والمرضعات.

وعن احتمالية توفره في الصيدليات وتكلفته، قال “المتوكل” إن توفر الدواء في المرحلة الأولى بعد أن يتم تحيينه في البروتوكول العلاجي ضد الفيروس سيكون فقط في المراكز الصحية.

وكانت دراسة حديثة تم إجرائها في معهد العلوم الطبية الحيوية بجامعة ولاية جورجينا الأمريكية، قد كشفت عن إمكانية استخدام عقار «مونلوبيرافير»، المضاد للفيروسات، حيث يمكنه منع انتقال العدوى في غضون 24 ساعة.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن العقار سيغير قواعد اللعبة في المعركة ضد كوفيد 19. وفقًا لـموقع «livemint» يقول العلماء أن هذا الدواء سيقوم بدور بالغ الأهمية، كما أشاروا إلى أن العقار يتم تناوله عن طريق الفم، بما يعني سهولة بدء العلاج مبكرًا.

ويتمثل مفعول عقار “مونلوبيرافير”، في منع حالة مريض الكورونا من التدهور، بالإضافة إلى تقليل الخسائر النفسية والاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن العزلة المطولة التي يتطلبها الأمر لمنع انتقال الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى